أبناء موظفي المركز التربوي حققوا المرتبة الثانية في مخيم الروبوت لجامعة AUST

نظمت الجامعة الأميركية للعلوم والتكنولوجيا AUST في حرمها بالأشرفية، مخيما صيفيا بعنوان "تعميم علوم الروبوتيات بين تلامذة المدارس من الفئات العمرية المنتمية إلى الصف التاسع الأساسي وصولا إلى الثانوية العامة"، يهدف إلى انخراط أكبر عدد من المشاركين في كأس العالم للروبوت.
شارك في المخيم الذي امتد لاسبوع، مجموعة من أبناء التربويين والموظفين في المركز التربوي للبحوث والإنماء إلى جانب أقرانهم الوافدين من عشرات المدارس، امتلأت بهم ملاعب الجامعة ومختبراتها، وتم التركيز على تفعيل المخيلة وتنشيط الطاقات الإبداعية وتبادل الخبرات، إذ يمتزج في هذا الجو تعلم الهندسة والروبوت والبرمجة مع اكتشاف طاقات المشاركين وتعزيز مهاراتهم الابداعية، واستخدام العمل الجماعي وسيلة لتحقيق الأهداف وحل المشاكل، والجمع بين متعة التعلم والتنافس العلمي.
وتم تقسيم التلامذة الى مجموعات أشرف عليها طلاب الجامعة الذين توزعوا ضمن كل مجموعة ليلعبوا دور المعلم والمرشد والمساعد. وجاءت مجموعة المركز التربوي مع مجموعة من مدرسة الدليفراند - عاريا ضمن الفريق الذي حمل إسم سويتزرلند الذي حقق المرتبة الثانية، وضم: جوزف نهرا، جون خوري، عبدالله عيسى، شربل نهرا، كريم ديب، محمد عاشور وياغي ياغي.
حضر المبارات والإحتفال الختامي لتوزيع الجوائز، رئيسة المركز التربوي للبحوث والانماء الدكتورة ندى عويجان، رئيس مكتب التجهيزات والوسائل التربوية جورج نهرا، منسق الوحدات الفنية المهندس باسم عيسى، المهندس أمير عاشور والمهندس أحمد ديب.
وأوضحت عويجان أن مشاركة المركز التربوي في هذا الحدث يندرج في سياق "التوجه العام بتطوير المناهج وإدخال علوم الروبوتيات والبرمجيات في التعليم العام صعودا حتى التعليم العالي".
وقد سلم المشرفان على المخيم من جانب الجامعة المنظمة الدكتوران ميشال أشقر وميشال عويجان الكؤوس والميداليات الى الطلاب الفائزين والمشاركين. وشكرا المدارس المشاركة والطلاب الاربعين في اختصاص هندسة الروبوتيات في الجامعة، الذين تولوا الإعداد والتنفيذ والمتابعة. كما شكرا الداعمين والممولين للمشروع.
وقد عبر التلامذة المشاركون عن سرورهم وافتخارهم بما اكتسبوه وحققوه في مجال سوف يكون سمة العصر التكنولوجي الجديد.