أحمد الحريري من عكّار: الأولوية لحماية لبنان وانقاذ الاقتصاد

قام الأمين العام لـ"تيار المستقبل" أحمد الحريري، بجولة في عكّار، أمس، تخللها افتتاح جسر المجدل – السن برعاية الرئيس سعد الحريري، وسلسلة زيارات، ورافقه فيها النائب هادي حبيش ومنسق عام عكار خالد طه.

2

الهيشة والعماير

وزار  أحمد الحريري دارة عضو كتلة "المستقبل" النائب محمد سليمان في الهيشة في وادي خالد، قبل أن ينتقلا إلى بلدة العماير - رجم عيسى، حيث شاركا في مأدبة الغذاء التي أقامها  رئيس البلدية الشيخ أحمد الشيخ بمناسبة زفاف نجليه إيهاب ونبيل، في حضور واسع للعشائر العربية من كل لبنان.

2

وألقى النائب سلمان كلمة شدد فيها على "ضرورة التماسك والتعاون تحت سقف مرجعيتنا الدينية المتمثلة بدار الفتوى والمرجعية السياسية المتمثلة بالرئيس سعد الحريري صاحب المواقف الوطنية، إبن المقاوم الأول شهيد الأمة العربية الرئيس الشهيد رفيق الحريري، الذي نذكره بالخير، ولا سيما في تأمين حق الجنسية للعشائر العربية في وادي خالد وكل لبنان".

وقال :"طلب منا الرئيس الحريري أن نتابع موضوع الحنسية، وأن نؤمّن كل الذين سقطوا سهواً لحل كل هذه الملفات، وقد أنجزناها كلها على مستوى لبنان، وإن شاء الله سيحل الملف قريباً بعد أن أصبح على طاولة الرئيس الحريري، بالإضافة إلى مجلس انماء عكار والهرمل".

وردّ أحمد الحريري بكلمة بارك فيها للشيخ بزفاف نجليه، وحيا فيها العشائر العربية وشيوخها في كل لبنان، قائلاً :"من وادي خالد نقول أن لا شيء يفرّقنا، وأن لا شيء يقف في وجه الخير، لأن الخير يجمعنا والفرح سيبقى عامراً في بيوتنا، وسنبقى كلمة واحدة ويداً واحدة".

وشدد على أننا "لا يمكن أن نكون إلا في موقعنا الصحيح، موقع الإعتدال الذي يقوده الرئيس سعد الحريري، موجّهين قبلتنا وصلاتنا إلى المملكة العربية السعودي،ة وعلى رأسها الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي العهد محمد بن سلمان. هذا مبدأ انتهجناه من أيام الرئيس الشهيد رفيق الحريري. ولكل من يحاولون رمي الفتن،نقول لهم إن لبنان محمي من كل فتنكم بإذن الله، وهذه الوحدة الوطنية دفعنا دمًا لأجلها ورفيق الحريري استشهد لأجلها".

2

جسر المجدل

ومن وادي خالد انتقل أحمد الحريري إلى البيرة، حيث زار كلاً من الشيخ علاء عبدالواحد وخالد جواد، قبل أن يحط في بلدة المجدل التي مثل فيها رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري في حفل افتتاح وتدشين جسر المجدل - السن الذي نفّذته الهيئة العليا للإغاثة.

3

وألقى رئيس البلدية عبدالقادر جواد كلمة شكر فيها "الرئيس سعد الحريري على إنجاز الجسر المهم للقرية وقورى الجوار". بينما أكد أمين عام الهيئة العليا للاغاثة اللواء محمد خير أنه "لولا الرئيس سعد الحريري أنا لم أكن هنا فهذه إنجازات الرئيس سعد الحريري الذي لا يميّز ويساعد كل المناطق المحرومة التي لا تصل إليها الوزارات".

2

أما أحمد الحريري فقال:" يحاول الرئيس سعد الحريري تثبيت الإستقرار في البلد وحمايته من الفتن، لأن يعتبر اسرائيل أول المستفيدين من الفتن، فيما الشعب اللبناني هو أول الخاسرين. وفي كل خطوة يقوم بها الرئيس الحريري يفكّر بأهله وناسه الذين أمّنوه على مستقبلهم بعدما حاولوا قتل هذا الأمل في 14 شباط 2005 . من هنا نقول مسيرة الاعتدال لن تتوقف، فأنتم أساسها واللبنة الأساسية فيها". وختم بتوجيه الشكر للواء خير على جهوده في التنمية في الشمال.

3

حلبا

واختتم أحمد الحريري جولته في حلبا، حيث زار رئيس بلديتها السابق سعيد الحلبي (أبو ربيع) الذي أقام لقاءً موسّعًا على شرفه.

 وتحدث في اللقاء الشيخ مالك جديدة، وقال :" يدرك المخلصون أن دولة الرئيس سعد الحريري هو حاجة وطنية لكل وطني شريف وأن لبنان لا يمكن أن يستمر بغير مدرسة الاعتدال التي يجسدها سعد الحريري".

وردّ أحمد الحريري بكلمة قال فيها: "أردنا زيارة هذا البيت الكريم الذي وقف معنا بالسرّاء والضراء لنقول إن من وقف معنا لن نتركه بأي طريقة من الطرق".

وتابع :" نمرّ بأيام عصيبة على كل المنطقة العربية والإسلامية التي تتعرض منذ 11 أيلول إلى أبشع أنواع الفتن التي تدمّر دولنا واحدة خلف الأخرى. لبنان لا زال محصّنًا ضد هذه الفتن، لأن فيه شعب واعٍ ومنطق معتدل أرساه الشهيد رفيق الحريري ويتابعه الرئيس سعد الحريري ليحمي البلد من أن يكون سوريا ثانية أو عراق ثانية، لذا علينا أن نثق بكل خطوة يقوم بها الرئيس الحريري الذي يريد السلام للبلد والأمان لأهله والإنقاذ لاقتصاده ".

2

تعازي

وكان أحمد الحريري استهل جولته بتقديم واجب التعازي في فنيدق لرئيس اتحاد بلديات جرد القيطع عبدالإله زكريا بوفاة شقيقته، وفي مشمش بـالمرحوم الحاج عدنان الخالدي، وفي تكريت بوالدة رئيس البلدية عبدالله غية،  وفي وادي خالد بالشابة الراحلة عبير الأسعد.