إعادة جثامين ضحايا مجزرة مسجدي نيوزيلندا إلى بلادهم

وصل إلى الهند اليوم جثمانا إثنين من ضحايا الاعتداء الإرهابي الذي استهدف مسجدين في مدينة كرايست تشيرش في نيوزيلندا في 15 آذار الجاري، لتنطلق بذلك عملية إعادة جثامين ضحايا المجزرة الأجانب إلى بلادهم.

ومن المقرّر أن يصل إلى الهند في وقت لاحق من اليوم جثمان ثالث، في حين أنّ جثماني ضحيّتين هنديتين أخريين من ضحايا المجزرة سيدفنان في نيوزيلندا بناء لطلب ذويهما، بحسب ما أعلنت البعثة الدبلوماسية الهندية في ويلينغتون.

وتأخّرت عملية إعادة جثامين الضحايا إلى بلادهم لدواعي التحقيق في الهجوم المسلّح الذي نفّذه شاب أسترالي من دعاة تفوّق العرق الأبيض في المسجدين وراح ضحيّته 50 مصلياً.

وحتى اليوم لم تعلن أي دولة أخرى غير الهند عن موعد وصول جثامين قتلاها من نيوزيلندا.

وقال متحدث باسم البعثة الدبلوماسية الهندية في ويلينغتون لوكالة فرانس برس "لقد أنجزنا بأسرع وقت ممكن الإجراءات" المتعلقة بإعادة جثامين الضحايا الهنود.

والمجزرة التي ارتكبها الأسترالي برينتون تارنت (28 عاماً) وصوّرها بالفيديو وبثّ وقائعها مباشرة عبر فيسبوك أثارت صدمة كبرى في نيوزيلندا، البلد المعروف بتسامحه وبمستوى الجريمة المتدنّي فيه.