إكتشاف سر نشوء "محيط" كبير في باطن الأرض

كشفت نتائج الدراسة التي أجراها علماء من فرنسا وروسيا وألمانيا والولايات المتحدة وجنوب ‏إفريقيا، وجود محيط كبير يقع على عمق 410-660 كيلومتر تحت سطح الأرض‎.‎
ومياه ذلك المحيط محبوسة في التركيب البلوري للمعادن التي نشأت قبل 3.3 مليار سنة نتيجة ‏انزلاق صفيحة صخرية تحت صفيحة أخرى‎.‎
حدد الباحثون الاحتمال الأكبر لمصدر هذا الاحتياطي الهائل من المياه بعد دراستهم لنظائر ‏الهيدروجين في عينات صخور الكوماتيت البركانية، حيث اتضح لهم أن نسبة الديوتيريوم ‏‏(الهيدروجين مع اثنين من النوكليونات، البروتون والنيوترون في النواة) إلى البروتينيوم ‏‏(الهيدروجين مع نيكلون واحد والبروتون في النواة) في عينات الكوماتيت تشبه بنية قشرة ‏المحيط‎.‎
يذكر أنه في آذار/مارس عام 2016 نشرت مجلة ‏‎ Nature، نتائج الدراسة التي أجراها علماء ‏الجيولوجيا من روسيا وفرنسا وألمانيا، التي أشاروا فيها إلى وجود "محيط" مائي تحت سطح ‏الأرض عمره 2.7 مليار سنة، وأن حجمه أكبر من حجم المحيطات الأرضية بعدة مرات. هذا ‏‏"المحيط" نشأ في ظروف الضغط العالي ودرجة حرارة عالية (1530 درجة مئوية) وأن المياه ‏محبوسة في بنية البلورات المعدنية‎.‎