الجرذ "يُطارد" موقوفين داخل نظارة

كاتيا توا

إصطف 12 موقوفاً من جنسيات مختلفة امام هيئة المحكمة العسكرية برئاسة العميد الركن حسين عبدالله، اما تهمتهم فهي "إحداث تخريب داخل نظارة قصر العدل في بيروت ومقاومة عناصر قوى الامن الداخلي اثناء الفرار من النظارة، وحيازتهم أدوات حادّة".

لسان حال الموقوفين الـ12 انهم جميعا ارادوا الفرار، هم لم يُنكروا ذلك، اما السبب فجاء صادماً، تعرضهم لـ "عضّة جردون"، حيث النظارة في حالة مأساوية دفعتهم الى التخطيط للفرار. اما الوسيلة فكانت إقدامهم على نشر فُتحة في النظارة بواسطة "برغي" و"مسكة قلم" كما اجمع ستة منهم على ذلك فيما الستة الآخرون نفوا مشاركتهم في مقاومة القوى الامنية او "نشر الفُتحة".

في تلك النظارة كان يوجد 29 موقوفا وكانت لدى الجميع النية في الفرار انما"طلعت بضهر 12 "، قال احدهم الذي كشف ان من بينهم من تعرض ل"عّضة جردون" وان معالجته تمت بإعطائه "حبّة بانادول"، مطالبين النيابة العامة النظر في أوضاع النظارات والسجون.