بومبيو: سنحرُم مرشد إيران من أموال تُروّع العالم

شدد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، في مقابلة مع صحيفة "واشنطن إكزامينر" ‏الأميركية، على أن بلاده لن تسمح باستمرار إيران في تطوير برنامجها الصاروخي‎.‎وقال بومبيو إن واشنطن ستواصل بذل أقصى الجهود من أجل ضمان عدم وصول شحنات النفط ‏إلى أيدي الإرهابيين، بحيث تعرض حياة الأميركيين وأرواحهم للخطر في أي مكان في العالم‎.‎
وأشار إلى ناقلة النفط "غريس 1"، موضحا أنها مثال على الجهود الأميركية للحيلولة دون ‏وصول شحنات النفط إلى الإرهابيين، هذا إلى جانب مجموعة من العقوبات التي من شأنها ‏حرمان المرشد الإيراني علي خامنئي من الأموال التي تستخدم في ترويع العالم‎.‎
وتابع بومبيو "لقد كنا فعّالين إلى حد كبير في ذلك، ويمكننا أن نرى نتائج ذلك مع حزب الله ‏اللبناني‎".‎
أضاف وزير الخارجية الأميركي أن العقوبات صممت من أجل انضمام إيران إلى المجتمع ‏الدولي والتوقف عن القيام بحملات الاغتيالات في أوروبا، ووقف العمليات الإرهابية التي تنفذها ‏أذرعها في المنطقة‎.‎
وعبّر المسؤول الأميركي عن أمله في أن يرى الإيرانيون أن "أفضل ما يمكن أن يفعلوه من أجل ‏أمن الشعب الإيراني وازدهاره هو كبح جماح هذا النظام الإرهابي‎".‎
وبيّن أن النظام الحاكم في إيران ملتزم بالإرهاب وهو بالنسبة للنظام إيديولوجيا متأصلة بعمق في ‏ثقافته الثورية، وعبّر عن أمله في أن يتوصل الشعب الإيراني إلى طريقة لحمل القيادة في ‏طهران على تغيير سلوكها‎.‎
وكان بومبيو دعا، خلال اجتماع لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بشأن تحديات السلام والأمن ‏في الشرق الأوسط في وقت سابق، المجتمع الدولي إلى بذل الجهود لمنع إيران من "خلق ‏اضطراب جديد" بعد انتهاء حظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة على طهران‎.‎