شكراً.. "قهوة بيروت"‏

ما جرى مع ماجد الشهري في "قهوة بيروت" الواقعة على الواجهة البحرية، بحسب ما أورده ‏على صفحته على "تويتر"، يؤكد بأن الأمانة والخدمة السياحيتين في لبنان لا تزالا بخير، على ‏الرغم من بعض الخروق في مطاعم ومقاه أخرى . ‏
فبعد أن كتب الشهري في تغريدة عن "المطعم النصاب" الذي يبدو أنه "ذاق الأمرين" منه، آثر أن ‏يجاهر بحادثة "حلوة" مضادة ويذكرها من باب الأمانة لكل من هو أمين.‏
وجاء في الحادثة بحسب تغريدة الشهري: "مثل ما كتبت عن المطعم النصاب ..أود الإشادة بهذا ‏المطعم المحترم فضلا عن تعاملهم الرائع مع الزبائن . البارحه سقط مني مبلغ ٧٠ دولار حينما ‏عدت اليوم وجدت مدير الصاله ينبهني بما جرى أمس ويسلمني المبلغ علما لا تربطني بإدارته ‏اَي معرفة...شكرا جزيلا لكم".‏
عل هذه التجربة الناصعة تشكل درساً ونموذجأً يحتذى به لكل من تسول له ليس الكسب الحرام ‏وتشويه صورة المطاعم والمقاهي فحسب .. إنما ضرب قطاع السياحة في لبنان وتهشيم سمعته ‏العالمية.‏