صاحب متجر يفجر مفاجأة عن سلاح سفاح المسجد

أعلن مالك متجر أسلحة في مدينة كرايست تشيرش بنيوزيلندا حيث وقع الهجوم الإرهابي في مسجد النور، إنه باع 4 أسلحة إلى السفاح الذي فتح النار على المصلين في المسجد يوم الجمعة، مخلفاً 50 قتيلاً.

أضاف ديفيد تيبل، مالك متجر " Gun City" إنه باع تلك الأسلحة مع ذخيرتها إلى برينتون تارنت، "أونلاين" (عبر الانترنت)، وإثر موافقة أمنية، عبر بريد رسمي من الشرطة النيوزيلندية.

كما أوضح أنه قدم كل تلك البيانات إلى الشرطة، وتفاصيل عن الأسلحة، مشيراً إلى أن عملية البيع لم تشمل سلاحاً "عسكريا ًحربياً".

وأكد أنه لم يلاحظ أي أمر غير اعتيادي في رخصة السلاح التي كانت بحوزة الإرهابي تارنت.

إلى ذلك، أشر إلى أنه يشعر بالقرف والغثيان من الهجوم الدامي الذي وقع يوم الجمعة.

وكانت العديد من الانتقادات وجهت إلى المتجر، بعد أن ترك اعلاناً عند مدخله، يصور والداً يساعد ابنه على اطلاق النار، وذلك بعد وقوع مجزرة كرايست تشيرش.

يذكر أنه تم توجيه تهمة القتل إلى الأسترالي برينتون تارانت (28 عاما)، المشتبه بكونه من المتطرفين المعتقدين بتميز العرق الأبيض، يوم السبت.

ومن المقرر أن يمثل أمام المحكمة في الخامس من أبريل، حيث قالت الشرطة إنه من المحتمل أن توجه إليه المزيد من الاتهامات.

والهجوم الذي وقع يوم الجمعة في كرايست تشيرش، والذي وصفته رئيسة الوزراء جاسيندا أرديرن بالإرهابي، هو أسوأ هجوم على الإطلاق تشهده نيوزيلندا.

ومن المقرر أن يجتمع مجلس الوزراء اليوم الاثنين لأول مرة بعد الهجوم الإرهابي، ويأتي تشديد قوانين السلاح على قائمة جدول أعمال الاجتماع.