ليلة صاخبة لناصيف زيتون ضمن "أعياد بيروت".. وهذه مفاجأة الحفل!

للسنة الثانية على التوالي، أحيا النجم الشاب ناصيف زيتون ليلة صاخبة ضمن سلسلة أمسيات مهرجان أعياد بيروت في دورته الثامنة. من واجهة بيروت البحرية، وعلى مسرحها الشهير وقف ناصيف حوالى الساعتين وقدّم أجمل أغنياته الخاصة بحضور قارب الأربعة آلاف متفرّج.

"


مساء الأحد 14 تموز كان الموعد المنتظر، جمهور ناصيف حضر من لبنان وسوريا والأردن وعدّة دول عربية أخرى، واستمتع مع النجم الشاب وأغنياته، بعد أن افتتح الحفل كورال ضخم عبر أغنية "حلوة ويا نيّالها" للراحل الكبير "زكي ناصيف" ومن بعدها دخل ناصيف على وقع أغنيته الشهيرة "منو شرط" برفقة الكورال، ليتابع الحفل مع "شو حلو"، "كلو كذب"، "نامي عصدري"، "مش عم تظبط معي"، "قدّا وقدود"، "مجبور"، "أزمة ثقة" وغيرهما، ومن ثمّ قدّم من ألبومه الجديد "كرمال الله"، "تكّة"، "ما بظن" و "كل يوم بحبك" وختم عبر "بكتب اسمك يا بلادي" للموسيقار اللبناني ايلي شويري.

"


تفاجأ ناصيف بحضور ملكة الإحساس إليسا لحفله في أعياد بيروت، فرسائل المحبة الكثيرة التي وجّهها زيتون للنجمة اللبنانية، تركت أثرا طيّبا في قلبها فقرّرت أن تحضر حفله دون دعوة مباشرة منه، وبالتنسيق المسبق مع إدارة المهرجان، فكانت مفاجأة السهرة بالنسبة له، ولم يتردّد عن الترحيب بها عدّة مرات خلال الحفل وخاصة عندما قبّل يدها احتراما، وغنّى من أرشيفها "عبالي حبيبي" وكان لافتا حفظه لكلماتها بشكل متقن.
في الكواليس تحدث ناصيف لكاميرا أغاني أغاني الراعية الرسمية للمهرجان عن سعادته بهذا الحفل الضخم، معربا عن أمنيته أن يتحوّل إلى موعد سنويّ ثابت على غرار حفلات كل من وائل كفوري واليسا، وختم بالقول: "لبيروت فضل كبير عليّ".
ليلة شبابية بامتياز شهدتها واجهة بيروت البحريّة مع ناصيف زيتون، لتتابع فعاليات  Beirut Holidays مساء  17 تموز مع حفل الـ Stars 80 العالمي، ومن ثمّ الموسيقي العبقري زياد الرحباني يوم 19 من الشهر نفسه، الموسيقار العالمي Yanni في ليلة خاصة مساء 23 تموز، أما مسك الختام فمع ملكة الإحساس اليسا يوم 26 تموز في موعدها السنوي. البطاقات متاحة في كافة فروع Virgin Megastore.