مسؤولون فنزويليون لواشنطن: ناقشوا معنا "رحيل مادورو"!

قال مستشار الأمن القومي الأميركي، جون بولتون، اليوم، ان "مسؤولين فنزويليين اتصلوا بالولايات المتحدة دون علم الرئيس نيكولاس مادورو"، في وقت أكدت موسكو دعمها للأخير.

وكتب بولتون على حسابه في موقع "تويتر" إن "المسؤولين الفنزويليين ناقشوا مع نظرائهم الأميركيين مسألة خروج مادورو من السلطة وإجراء انتخابات حرة".

وجاءت تصريحات بولتون بعد أن قال مادورو إنه سمح بإجراء اتصالات مع مسؤولين أميركيين كبار، واصفا ذلك بأنه مبادرة يعلم بها ووافق عليها.

إلا أن بولتون قال إن "البنود الوحيدة التي ناقشها من اتصلوا بنا من وراء ظهر مادورو كانت مغادرته واجراء انتخابات حرة ونزيهة"، وفق ما أوردت "فرانس برس".

أضاف المسؤول الأميركي أن الرئيس دونالد ترامب "قال مرارا أنه "لإنهاء سرقة موارد الشعب الفنزويلي وقمعه المستمر، يجب أن يرحل مادورو" من السلطة.أخبار ذات صلة

وفرضت الولايات المتحدة في نيسان الماضي حظرا نفطيا على فنزويلا لتعزيز الضغط على مادورو لإجباره على الرحيل.

وفي بداية آب، أمر ترامب بتجميد كل موجودات حكومة فنزويلا في الولايات المتحدة ومنع أي تعامل مع نظام مادورو.