"مستقبل ويب" في يارون.. بلدة الـ٧٧ ضحية إغترابية

فادي البردان

يلف الحزن بلدة يارون الحدودية في قضاء بنت جبيل حيث يسود حبس الأنفاس بانتظار عودة أبنائها الطلاب الجامعيين الأربعة الذين قضوا في حادث سير مروع في الولايات المتحدة الاميركية.

 

ت


وفيما لم تستكمل الاستعدادات بعد لتقبل التعازي بوفاتهم وبانتظار وصول ذويهم مع الجثامين، لا ينفك زائر يارون يسمع إمام مسجدها حسين فرحات ينعى مراراً وتكراراً عبر الميكرفون وفاة الشبان الأربعة، في حين ينهمك نائب رئيس البلدية حسين جعفر  منذ وصول خبر الفاجعة في العمل على تأمين الاستعدادات اللازمة لتقبل التعازي وتحضير مراسم تشييع الضحايا.

 

ت


وفي تعليق مقتضب له، وصف جعفر ما حل بالبلدة بالفاجعة وقال بحسرة: "خسرنا أربعة من خيرة شبابنا في الغربة ليصبح عدد من خسرناهم في الاغتراب سبعة وسبعين ولا من يلتفت إلى أوضاعنا الاقتصادية والزراعية والتنموية".