مع إيمان الغنيمي.. شوارع فيينا ساحات للتعريف بفلسطين 

فادي البردان 

إذا تجوّلتَ في شوارع العاصمة النمساوية فيينا ووجدت صدفةً فعاليةً فلسطينية تتصدّر الأجواء، سوف تلمح بالتأكيد، وجه الشابة الفلسطينية "إيمان الغنيمي" وترى بصمتها في تعريف المجتمع النمساوي بقضية فلسطين، وبسياسات الاحتلال العنصرية الممنهجة تجاه الفلسطينيين.. ذلك المجتمع الذي يُعدّ من أكثر المجتمعات انحيازاً لـ"إسرائيل".
إيمان الغنيمي (18عاماً) ناشطة فلسطينية وُلدت في فيينا وترعرعت هناك 
في الساحة المركزية للعاصمة النمساوية تقف إيمان باستمرار مع مجموعةٍ من الناشطين في الحركة العالمية لمقاطعة إسرائيل "BDS"، من جنسياتٍ مختلفة، يزودون المارة   المعلوماتٍ عن حركة المقاطعة، ويحاورون من يؤيّد القضية ومن يُعارضها، وما أكثرهم!
وتقول إيمان «المجتمع النمساوي منحازٌ جداً الى رواية كيان الاحتلال المزيّفة حول القضية، وذلك لأسبابٍ بعضها يتعلق بالتاريخ السياسي للنمسا خاصةً فيما يتعلّق بمعاداة السامية.. لكن الخطر الأكبر يكمن في قوة اللّوبي الصهيوني، وهذا ما يدفعنا للمزيد من النشاط بهدف تصحيح المفاهيم الخاطئة، والزيف الذي يلفّ ادّعاءات الاحتلال في أحقّيته بالأراضي الفلسطينية».
وإضافةً إلى نشاطها في حركة مقاطعة "إسرائيل"، تنشط إيمان مع فريق " Eye On Palestine"، تلك الصفحة التي تُعدّ من أكبر الصفحات الإخبارية الفلسطينية على موقع التواصل الاجتماعي "إنستغرام"، حيث يتمّ نشر الأخبار الفلسطينية من داخل فلسطين وخارجها، باللغات العربية والإنكليزية والفرنسية وغيرها.

 

لا