من أجل "سيلفي".. سياح يتوافدون لبحيرة روسية "سامة"‏

أصبح موقع مكب نفايات صناعية في سيبيريا، تشبه بحيرته الفيروزية جنة إستوائية، نقطة جذب ‏لمستخدمي "إنستغرام" الذين يخاطرون بحياتهم في المياه السامة، لالتقاط صور "سيلفي" وإبهار ‏متابعيهم‎.‎
ويتوافد كثيرون منهم عارضات أزياء إلى موقع تفريغ رماد محطة للطاقة في نوفوسيبرسك ‏والذي يلقب بـ"جزر المالديف المحلية"، ليستخدموه كخلفية لصورهم، متموضعين كأنهم ‏يستريحون خلال تمضيتهم إجازة في تلك الجزر‎.‎
وتقول شركة "سايبيريان جينيريتينغ كومباني" التي تملك الموقع، إن ألوان البحيرة الزاهية تعزى ‏إلى أكاسيد الكالسيوم، وهي مواد مضرة للبشر‎.‎