نصيحة من "ذهب"!

أوصى بنك "جي بي مورغان" الأميركي المستثمرين بالابتعاد عن الدولار وزيادة استثماراتهم في الذهب والعملات الرئيسية الأخرى، وهو ما تنبهت له روسيا وماضية في تنفيذه منذ سنوات.

وقال البنك الأميركي في مذكرة للأسواق، إن العملة الأميركية بدأت تفقد مكانتها كعملة مهيمنة على الاقتصاد العالمي، وكتب: "لا يوجد مؤشر على أن هيمنة الدولار ستبقى إلى الأبد".

وأضاف البنك الأميركي، أن "العملات المهيمنة تغيرت عدة مرات عبر التاريخ وذلك مع تغير المركز الاقتصادي في العالم"، وعزا تراجع الدولار إلى دور الصين الناشئ كقوة اقتصادية.

وقال محلل أسعار السلع في "جي بي مورغان" كريج كوهين إن "الصين لم تعد مجرد شركة لتصنيع سلع منخفضة التكلفة، حيث بدأت الشركات الصينية تجني أرباحها من قطاعات اقتصادية ذات قيمة مضافة عالية مثل التكنولوجيا".  

وأضاف: "نعتقد أن الاقتصاد العالمي في العقود المقبلة سينتقل من هيمنة الولايات المتحدة والدولار إلى نظام تتمتع فيه آسيا بقوة أكبر"، وهذا يعني أن الدولار سيفقد على الأرجح مكانته. وأشار كوهين إلى أن البيانات الحديثة عن احتياطات البنوك المركزية في العالم كشفت عن أنها بدأت بالتنوع بشكل متزايد بعيدا عن الدولار، حيث زادت وتيرة شراء الذهب"، مشددا على أن الذهب تمتع بمكانة ثقة على مر آلاف السنين. وقال إن المناخ الاقتصادي الراهن يشير إلى أهمية تنوع الأصول المالية لتشمل العملات الرئيسية الأخرى والذهب.

يشار إلى أن روسيا تعمل منذ أعوام على تنويع احتياطاتها الدولية، حيث تقلص حصة الدولار مقابل زيادة اليوان واليورو والذهب، الذي بلغت احتياطاتها منه مؤخرا 2207 أطنان، ما جعلها حتى الآن تحتل المركز الخامس عالميا باحتياطي المعدن النفيس.