وائل كفوري يزلزل أعياد بيروت بأروع أغانيه

للمرة السادسة، زلزل "ملك الرومانسية" وائل كفوري أعياد بيروت بأروع أغانيه القديمة ‏والجديدة، إذ احتضن مهرجان أعياد بيروت الصوت اللبناني الرائع في انطلاقة برنامجه الفني. ‏تحت رعاية وزارة السياحة اللبنانية وبالتعاون مع وزارة الثقافة أطلقت لجنة أعياد بيروت النسخة ‏الثامنة من مهرجانها من واجهة بيروت البحرية حيث صدح صوت وائل في حفل رائع حضره ‏حوالى خمسة آلاف متفرّج من مختلف المناطق اللبنانية ومن بعض الدول العربية المجاورة.‏

 

ى


احتفلت العاصمة بانطلاقة أعيادها السنوية مع النجم اللبناني الذي كان مسك الافتتاح مع روائعه ‏الغنائية التي قدّمها برفقة فرقته الموسيقية تحت قيادة جاك باسيل. فتألّق في "عمري كلو" ، "يا ‏ضلي يا روجي"، "ما وعدتك بنجوم الليل"، "لو حبنا غلطة" بالإضافة إلى مجموعة من المواويل ‏اللبنانية والأغاني الخالدة مثل "بتحبني وشهقت بالبكي" للراحل الكبير وديع الصافي، و "أمي ‏نامت عبكير" للسيدة فيروز.‏

 

خ


‏ خلال الحفل غنّى وائل جديده "استشبهت فيكي" أكثر من مرّة على المسرح، وكان من الواضح ‏سعادته بهذه الليلة، فقد أصبح بينه وبين مسرح أعياد بيروت نوع من التوأمة والتآخي الفني الذي ‏يجعل لغنائه عليه نكهة خاصة مختلفة.‏
ليلة لبنانية رائعة جمعت الآلاف من عشّاق "ملك الرومانسية"وقبيل مغادرته لكواليس الحفل عبّر ‏الكفوري في حديث إعلامي خاصمع محطة أغاني أغاني، الراعية الإعلامية الرسمية للمهرجان، ‏عن سعادته الدائمة بإحياء ليالي أعياد بيروت، معتبرا ان هذا الموعد السنوي أضحى من أولويات ‏برنامج حفلاته الصيفية كل عام،كما وعد جمهوره بلقاء مماثل في العام القادم.‏
هذا ويتجدد اللقاء مع النجم ناصيف زيتون في أمسية مميزة مساءالأحد 14 آبالحالي، ليأتي ‏بعدهحفل الـ ‏Stars 80‎‏ العالمي مساء 17 تموز،ومن ثمّ الموسيقي العبقري زياد الرحباني يوم ‏‏19 من الشهر نفسه، الموسيقار العالمي ‏Yanni‏ في ليلة خاصة مساء 23 تموز، ومن بعده ملكة ‏الإحساس اليسا يوم 26 تموز في موعدها السنوي، أما الختام فمع ليلة ‏Beirut Shake ‎Down ‎‏ مساء 31 تموز.البطاقات متاحة في كافة فروع ‏Virgin Megastore‏.‏