كورونا في لبنان ساعة بساعة

1885

إصابة مؤكدة

36

وفيات

1311

شفاء تام

29 حزيران 2020 | 23:41

عرب وعالم

‏"كتائب حزب الله" تتحدّى الدولة العراقية: لن نسلم سلاحنا

‏

تحدّت ميليشيا "كتائب حزب الله" العراقية الدولة اليوم، مؤكدة أنها لن تسلم سلاحها‎.‎

جاء ذلك في منشور على موقع "كتائب حزب الله" العراقية نسب لأمين عام الميليشيا‎.‎

في سياق متصل، أطلقت السلطات العراقية اليوم سراح عناصر جميع "كتائب حزب الله" الذين ‏تم اعتقالهم الخميس الماضي‎.‎

وأطلق "جهاز مكافحة الإرهاب" سراح جميع منتسبي ميليشيا "الحشد الشعبي"، التي تنضوي ‏ضمنها "كتائب حزب الله"، باستثناء معتقل واحد، وذلك "لعدم كفاية الأدلة ضدهم‎".‎

وقال المتحدث العسكري باسم "كتائب حزب الله" جعفر الحسيني إن التهمة كانت "كيدية" بحق ‏المقاتلين الـ14، مضيفاً: "سنقيم دعوى ضد رئيس الوزراء" مصطفى الكاظمي‎.‎

وكانت قوات الأمن العراقية قد ألقت الخميس القبض على أكثر من 12 رجلاً يشتبه في أنهم ‏وراء وابل من هجمات الصواريخ التي أطلقت على القوات الأميركية الموجودة في العراق، وفقاً ‏لما قاله الجيش العراقي اليوم، وهو العمل الأقوى حتى اللحظة من جانب الحكومة العراقية ‏الجديدة ضد ميليشيات على صلة بإيران‎.‎

وسقط وابل من الصواريخ بالقرب من منشآت أميركية داخل المنطقة الخضراء وقاعدة للجيش ‏العراقي بالقرب من المطار في العاصمة العراقية منذ أن شرعت بغداد في محادثات استراتيجية ‏مع واشنطن في 11 يونيو/حزيران‎.‎

من جانبها ألقت الولايات المتحدة باللوم على جماعة "كتائب حزب الله" المدعومة من إيران في ‏تنظيم هجمات ضد سفارتها والقوات الأميركية داخل القواعد العراقية، وانتقدت الحكومة العراقية ‏لعدم تحديد هوية الجناة واعتقالهم‎.‎

يذكر أن قوات مكافحة الإرهاب العراقية شنّت المداهمة مساء الخميس في حي الدورة‎.‎

وبعد الاعتقالات، دخلت مجموعات مسلحة في سيارات حكومية المنطقة الخضراء "دون موافقة ‏رسمية" وأحاطت بمقر جهاز مكافحة الإرهاب‎.‎

وشُنت العملية وفقا لأمر قضائي وبناء على قوانين مكافحة الإرهاب في العراق، وصدر الأمر ‏بعد تقارير استخباراتية تشير إلى أن الرجال نظموا هجمات ضد منشآت أميركية في مطار بغداد ‏وداخل المنطقة الخضراء شديدة الحراسة، حيث تتواجد السفارة الأميركية‎.‎




العربية.نت ‏

يلفت موقع Mustaqbal Web الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

29 حزيران 2020 23:41