كورونا في لبنان ساعة بساعة

535753

إصابة مؤكدة

7620

وفيات

492270

شفاء تام

15 تموز 2020 | 19:19

فن

الرواية الكاملة لجريمة "فيلا نانسي عجرم" تكشف عن تعرّض الفنانة وعائلتها لتهديدات بالقتل

الرواية الكاملة لجريمة

بعد أكثر من ستّة أشهر على وقوع جريمة قتل السوري محمد الموسى، على يد الطبيب فادي الهاشم زوج الفنانة نانسي عجرم في منزلهما، عاد الحديث عن القضيّة إلى الواجهة، مع إعلان تطبيق "شاهد" عن عرضه يوم غدٍ الخميس، وثائقي تحت عنون "الرواية الكاملة".

وسيتحدّث في الوثائقي الذي أعده الإعلاميان جو معلوف ورامي زين الدين، كل من فادي ونانسي ووالد القتيل، الذي يطلّ عبر سكايب، بعد تعذّر حضوره إلى بيروت بسبب إقفال الحدود.

القضية التي لا تزال منظورة أمام القضاء اللبناني، بعد إخلاء سبيل الهاشم بكفالة مالية، تعود إلى الأضواء مع الوثائقي الذي سيكشف للمرّة الأولى عن تفاصيل الليلة المشؤومة، ليلة الخامس من كانون الثاني الماضي، حين اقتحم محمد الموسى فيلا الفنانة وزوجها مقنّعاً بهدف السرقة، فعاجله الهاشم برصاصات قاتلة، بعد أن توجّه إلى غرفة بناته.

وقد علم "مستقبل ويب" أنّ مدة الوثائقي ساعة ونصف الساعة، وقد بدأ الإعداد له قبل ثلاثة أشهر حين كانت القضية في أوجّها، إلا أن عرضه تأخّر بسبب انشغال الناس بتداعيات فيروس كورونا.

وسيطل فادي الهاشم في الفيديو، ليسرد الوقائع بتفاصيلها، ويردّ على تحوير الوقائع التي تمّ التداول بها طوال الفترة الماضية، كما سيتحدث عن تهديدات بالقتل التي تعرّض لها ونانسي بعد الجريمة من قبل شخص يعيش في ألمانيا.

وكان مدير أعمال نانسي جيجي لامارا، قد كشف أن التهديد بالقتل طال نانسي وزوجها وإحدى بناتها من قبل شخص يدعى وسيم زكور، يزعم أنه صحفي سوري يعيش فى ألمانيا، الأمر الذي دفع محاميها غابي جرمانوس، إلى اتخاذ إجراء قانوني ضد زكور.

ويأتي هذا الوثائقي ضمن سلسلة وثائقيات يعرضها تطبيق "شاهد" التابع لمجموعة MBC للمشتركين، بهدف زيادة عدد الاشتراكات، بعد الضربة التي تلقتها المجموعة بسبب انتشار فيروس كورونا، وما نتج عنه من تداعيات اقتصادية أدّت إلى تراجع نسبة الإعلانات.

يذكر أنّ الوثائقي حظي قبل عرضه بالكثير من الانتقادات، إذ رأى المنتقدون أن المتاجرة بالقضية لأسباب تجارية تتنافى مع أبسط الأخلاقيات خصوصاً أن ثمة شاب توفي، وقضية لم يصدر فيها حكم بعد، بينما رأى المدافعون أن نانسي وزوجها تعرّضا للكثير من الشائعات والتزما الصمت، وأنه يحق لهما اليوم الإعلان عن تفاصيل ما جرى تلك الليلة، تاركين للقضاء اتخاذ الإجراءات المناسبة في الموعد المحدد للقضية في تشرين المقبل.

يلفت موقع Mustaqbal Web الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

15 تموز 2020 19:19