كورونا في لبنان ساعة بساعة

132776

إصابة مؤكدة

1067

وفيات

84142

شفاء تام

28 أيلول 2020 | 07:49

أخبار لبنان

هل تشكّل استقالة أديب دفعا للمبادرة الفرنسية؟ ‏

خلافا لكل السيناريوهات السلبية المتداولة بسبب اعتذار الرئيس المكلّف مصطفى أديب، فإن هذه ‏الخطوة يمكن أن تشكل دفعا للمبادرة الفرنسية، التي أعلنت كل القوى التمسك بها والالتزام ‏بروحيتها في ظل غياب أي أفق آخر، ومرد هذا الدفع عائد إلى ثلاثة اعتبارات أساسية‎:‎

ـ الاعتبار الأول لكون الاعتذار وضع جميع القوى السياسية أمام الأمر الواقع الذي يقع في منزلة ‏بين منزلتين: إما الانهيار وإما الإنقاذ، فيضطر كل فريق إلى إضافة بعض الماء على نبيذه؛

ـ الاعتبار الثاني لكون فرنسا صاحبة المبادرة ليست في وارد التراجع عنها، وقد زادها الاعتذار ‏تمسكا بالمبادرة وسعيا إلى ترجمتها على أرض الواقع؛

ـ الاعتبار الثالث لكون جميع المعنيين بالتأليف سينطلقون من النقطة التي وصلت إليها الأمور ‏عشية الاعتذار، حيث أصبحت العقد معلنة لا مضمرة، وبالتالي إمكانية حلها وتدوير الزوايا ‏تصبح أسهل‎.‎

ولا شك انه ستنطلق من اليوم المشاورات السياسية التي تسبق دعوة رئيس الجمهورية إلى ‏استشارات التكليف في ظل الحديث عن دعوة رئاسية الى لقاء حواري في بعبدا حول شكل ‏الحكومة العتيدة وطبيعتها، ولم يعرف بعد ما إذا كان مسار التكليف الذي اعتمد مع تكليف أديب ‏سيعاد اعتماده هو نفسه من خلال اختيار نادي رؤساء الحكومات لائحة بالمرشحين ليتم الاختيار ‏من ضمنها، ولكن الأكيد ان لبنان ما زال يحظى بالغطاء الفرنسي وقوة الدفع الفرنسية لتأليف ‏الحكومة العتيدة‎.‎



الجمهورية ‏

يلفت موقع Mustaqbal Web الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

28 أيلول 2020 07:49