كورونا في لبنان ساعة بساعة

72186

إصابة مؤكدة

579

وفيات

35802

شفاء تام

28 أيلول 2020 | 21:04

منوعات

مصابون بـ"كورونا" لأشهر دون شفاء!

مصابون بـ

يعاني العديد من الأشخاص الذين أصيبوا بفيروس كورونا المستجد من أعراض مؤلمة استمرت لشهور بعد الإصابة، في حالة صحية سميت "بكوفيد المستمر".

ويعاني الآلاف من المصابين السابقين من صعوبة بالعودة لصحتهم قبل الإصابة بكورونا، ويعانون اليوم من الإرهاق والآلام وانقطاع النفس المستمر، وفقا لصحيفة "الصن" البريطانية.

وحذرت كلير هاستي، وهي رئيسة تجمع لدعم الذين يعانون من "كوفيد المستمر" في بريطانيا، من أن الأطباء العامين يخطئون بانتظام في تشخيص المشاكل المستمرة للمصابين على أنها قلق، قائلة: "كثير من الناس في مجموعتنا حتى يومنا هذا يخبرونهم الأطباء العامين أن سبب الآلام والأعراض هو القلق، وهم يتوهمون كل تلك الأعراض".

ولا يزال فيروس كورونا جديدا على العلماء والباحثين، الذين يكتشفون فيه خصائص وظواهر جديدة كل شهر، ومع معاناة الملايين حول العالم من الإصابة به، إلا أن عددا كبيرا أيضا يعاني من ظاهرة غريبة، تتمثل بالمعاناة من الفيروس لأشهر ممتدة.

ووصفت إحدى المصابات بالفيروس، واسمها زوي وول، إصابتها "بالكابوس المستمر"، حيث لا تزال تعاني من آلام في الصدر وإرهاق "لا يوصف"، بعد شهرين من اكتشاف الإصابة، وفقا لمجلة "نيو ساينتست".

أما هاري، وهو مصاب آخر، فقد شعر بصداع كبير وحكة في الجسم، تلتها حالات من ضيق التنفس، وتفاقمت الأعراض واستمر بعضها الآخر، لأكثر من 10 أسابيع، وفقا للمجلة.

وبالنسبة للمصابة جين، فقد أدت إصابتها بكورونا إلى فقدانها حاستي الشم والتذوق، نهاية مارس الماضي، واستمرت أعراض جين لأشهر بعدها، حتى أنها خسرت 19 كيلوغراما في شهرين.

وتعتبر هذه الأعراض مرتبطة بالإصابة بكوفيد-19، ولكن الظاهرة الغريبة تتمثل ببقائها لأشهر طويلة مع المصابين.

تحليل الظاهرة الغريبة

وقال اختصاصي المناعة في جامعة "إمبريال كوليدج" في لندن، داني ألتمان: "من الواضح أن هناك شيئا غريبا يحصل. الأمر ليس من نسج خيالهم. ولا يبدو أن الأمر مرتبط بمدى خطورة الإصابة".

وقالت المجلة العلمية إن القائمة الطويلة من الأعراض تشير أيضا إلى أنه قد يكون هناك العديد من الأنواع الفرعية للمرض، التي يمكن أن تساعدنا في التنبؤ بالحالات التي ستصبح خطيرة.

ووفقا لأكيكو أيواساكي، أخصائية المناعة بجامعة "ييل" في أميركا، قد يبقى الفيروس في الجسم ويستمر نشيطا وفعالا لمدة طويلة في بعض الحالات.

وقالت أيواساكي: "كل ما أقوله هو تقديري، لكن من وجهة نظري كطبيبة مناعة تنظر إلى هذا المرض، هناك بعض الفرضيات.. الأولى أن هذا الفيروس قادر على إنشاء خزان في مكان ما، حيث يتم إعادة تنشيط الفيروس بشكل متكرر مما يسبب هذا النوع من الأعراض".

وأضافت: "الاحتمال الآخر أن هذا الفيروس لم يعد معديا ولكن الجهاز المناعي يبقى مقتنعا أن هناك فيروسا في الجسم، ولكنه في الحقيقة غير موجود. ولكن الجسم يتعامل مع بقايا الفيروس وكأنه لا يزال في الجسد".

ولا يزال العلماء يبحثون في ظواهر الفيروس الفتاك، التي تظهر للعالم كل شهر، ولكنهم حتى الآن، لا يعرفون سبب بقاء أعراض الإصابة بالفيروس لأشهر طويلة، بالنسبة للبعض.

يلفت موقع Mustaqbal Web الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

28 أيلول 2020 21:04