كورونا في لبنان ساعة بساعة

64336

إصابة مؤكدة

531

وفيات

29625

شفاء تام

4 تشرين الأول 2020 | 07:16

مجتمع

ترامب يتحدث عن البقاء بالطابق الأعلى.. وهذا ما قاله سن ميلانيا

ترامب يتحدث عن البقاء بالطابق الأعلى.. وهذا ما قاله سن ميلانيا

اعتبر الرئيس الأميركي دونالد ترامب أنه لم يكن أمامه "خيار آخر" سوى تعريض نفسه لخطر الإصابة بكورونا، وذلك في كلمة مقتضبة ألقاها بعد أكثر من يوم على إعلان إصابته بالفيروس.

وقال الرئيس الأميركي في مقطع فيديو نشره على "تويتر"، هو الأول له منذ دخوله إلى المستشفى، إنه لم يكن ممكنا أن يبقى في البيت الأبيض خلال الفترة السابقة من دون لقاءات أو اجتماعات بالآخرين لينعم بالأمان.

وأوضح ترامب "لا أستطيع أن أفعل ذلك.. هذه هي الولايات المتحدة.. هذه أعظم وأقوى دولة في العالم.. لم يكن ممكنا أن أبقى (محبوسا) في غرفة بالطابق الأعلى في أمان تام.. وأن أقول دع ما يحدث يحدث".

وتابع: "لا أستطيع فعل ذلك.. يجب أن نواجه المشكلات.. ليس ثمة قائد عظيم لم يواجه المشكلات".

وكشف ترامب في كلمته أنه توجه إلى مستشفى "والتر ريد"، وهو يشعر بتعب إثر إصابته بكورونا، لكنه بات يشعر بتحسن حاليا".

واعتبر أن الأيام المقبلة ستكون "الاختبار الحقيقي"، بحسب ما نقلت "رويترز".

وظهر ترامب مرتديا حلة من دون رابطة عنق، في المقطع الذي استغرق نحو 4 دقائق، مضيفا "سنرى ما سيحدث خلال اليومين المقبلين".

وخلال كلمته لم يفقد الرئيس الأميركي حسه الفكاهي، رغم الأزمة الصحية التي جاءت قبل أقل من شهر على موعد الانتخابات الرئاسية في الثالث من نوفمبر المقبل.

وجاءت "مزحة الرئيس" خلال حديثه عن قرينته ميلانيا، التي كان قد أعلن أيضا عن إصابتها بفيروس كورونا.

وذكر ترامب، 74 عاما، أن السيدة الأولى طلبت منه أن يقول شيئا يعبر عن احترامها وحبها للولايات المتحدة، ثم أكد أنهما سويا في حالة طيبة، وأن ميلانيا، 50 عاما، تواجه الأمر بشكل جيد، ثم انتقل إلى المزاح قائلا "باعتبار أنها أصغر مني سنا بفارق ضئيل"..!

وفي وقت سابق، السبت، قال كبير موظفي البيت الأبيض، مارك ميدوز، إن ترامب "يبلي بلاء حسنا"، وإن الأطباء سعداء جدا بمؤشراته الصحية.

وأبلغ ميدوز الصحفيين "الرئيس يبلي بلاء حسناً، يتحرك وليس طريح الفراش، ويطلب المستندات من أجل مراجعتها".

وأضاف ميدوز "التقيت به مرات عدة اليوم (لمناقشة) أمور متنوعة".

يلفت موقع Mustaqbal Web الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

4 تشرين الأول 2020 07:16