كورونا في لبنان ساعة بساعة

72186

إصابة مؤكدة

579

وفيات

35802

شفاء تام

11 تشرين الأول 2020 | 13:49

فن

وديع الصافي..ذكرى حنجرة ذهبية صنعت الأغنية اللبنانية


زياد سامي عيتاني*

في 11 تشرين الأول من العام 2013 رحل جبلنا وأحد أعمدة بعلبك وسياج لبنان العملاق وديع الصافي، الذي ما أن يذكر إسمه، حتى يذكر لبنان، وكأنهما توأمان...

المفارقة القدرية أنا عاماً واحداً فصل بين ولادة لبنان الذي تأسس في عام 1920 وولادة الطفل وديع بشارة فرانسيس في قرية نيحا الجبلية عام 1921. ولعل هذا الفارق الزمني البسيط بين الولادتين كان إشارة لتشابك طويل الأمد بين وديع ولبنان، حتى بات أحد عمالقته وأعلامه.

فالكبير وديع الصافي قامة من قامات الغناء والموسيقى في لبنان والوطن العربي، إستطاع على مدار مشواره الفني أن يقدم العديد من الألحان لكبار المطربين والعديد من الأغنيات التي تغنى بها بصوته القوي الذي لا يشبه أي صوت.

شكل حضور وديع الصافي في المشهد الموسيقي والغنائي اللبناني والعربي، عمقاً ونضوجاً محسوساً، وأضاف نوعية على مستوى الأداء الغنائي العذب، المقرون بالصوت القوي المتموج ذي المقامات والخامات البعيدة والعميقة، العالية والمنبسطة، وعلى مستوى الشجا.

**



•النشأة في عائلة فنية بالفطرة:

ولد وديع فرنسيس المعروف بوديع الصافي في قرية نيحا الشوفية في 1 تشرين الثاني 1921. وهو إبن بشارة يوسف جبرائيل فرنسيس (رقيب في الدرك اللبناني)، والإبن الثاني في ترتيب العائلة المكوّنة من ثمانية أولاد.

عاش طفولة متواضعة غلب عليها طابع الفقر والحرمان.

يقول هو عن أبيه وأمه إنهما كانا فنانين متقنين للأغنية اللبنانية الشعبية، وكانا يغنيان الزجل والعتابا وأبو الزلف، وجاء صوته ليكون مزيجاً من صوتيهما.

وهذا ما جعل شغفه بالموسيقى يسيطر على كل شيء في حياته. فمنذ صغره أحبّ الغناء، وتعلّم العزف على العود، معلّمه الأول كان خاله الدركي نمر شديد العجيل الذي يعشق الطرب، وكان يصطحبه معه للعزف في بعض السهرات، وبعد إنتقال العائلة الى بيروت تولّى المهمة ألكسي اللاذقاني، في حين أن جده هو أستاذه الأول حيث تعلّم منه الميجانا والعتابا.

وقد عُرف الطفل وديع بجمال صوته في سن العاشرة، وغنى لأول مرة في عُمر الثامنة أمام الست نظيرة جنبلاط بطلب من أبيه.

**



•من نيحا إلى بيروت:

لم يمكث وديع طويلاً في قريته، ففي العام 1930، نزحت عائلته إلى بيروت وإنتسب إلى مدرسة "دير المخلص"، فكان المنشد الأوّل في جوقتها ونجمها الكنسي.

لكنه لم يتمكن من متابعة دراسته، حيث توقّف بعد ثلاث سنوات لظروف إضطرته إلى دخول سوق العمل من أجل مساعدة الوالد في إعالة العائلة، فعمل في محل لبيع الألبسة، وآخر لبيع الزيت، كما عمل في محل أحذية وصالون حلاقة، وأشتغل في معمل للقرميد والزجاج.

لكن هذا لم يجعله يفارق فنه، ويقول إنه خلال عمله في دكان بيع الزيت كان أصحابه يخيرونه بين العمل أو الغناء والعزف على عوده الذي لم يفارقه، فكان يختار الثانية.

**



•تحقيق الحلم والإنطلاقة الفنية:

كان لأخيه توفيق الفضل الأكبر في تشجيعه على التقدم بمسابقة للمواهب الشابة في إذاعة الشرق الأدنى في بيروت، ونصحه كثيراً وأصر عليه، لأن وديع كان متردداً وقائلاً: "كيف له أن يشارك وهو ابن الضيعة إلى جانب أبناء بيروت الثقافة والفن".

وأمام إصرار أخيه، ما كان من وديع الشاب الفتى ذي الـ16 ربيعاً إلا أن تقدم بأغنية من ألحانه في ذلك الوقت، فشكلت تلك المحطة عام 1938، الإنطلاقة الفنية لوديع، حين فاز بالمرتبة الأولى لحناً وغناءً وعزفاً، من بين أربعين متبارياً، في مباراة الإذاعة، عندما غنّى «يا مرسل النغم الحنون» للشاعر (المجهول آنذاك) الأب نعمة اللّه حبيقة. وكانت اللجنة الفاحصة مؤلّفة من ميشال خياط، سليم الحلو، ألبير ديب ومحيي الدين سلام، الذين اتفقوا على اختيار إسم «وديع الصافي» كإسم فني له، نظراً الى صفاء صوته.

**



•السبعلي يكتب له الأغنية اللبنانية:

بدأت مسيرته الفنية بشق طريق للأغنية اللبنانية، التي كانت ترتسم ملامحها مع بعض المحاولات الخجولة قبل الصافي، عن طريق إبراز هويتها وتركيزها على مواضيع لبنانية وحياتية ومعيشية.

هنا كان للشاعر أسعد السبعلي دور مهم في إعطاء أغنية وديع الصافي هوية مميّزة، وكانت البداية مع "طل الصباح" و"تكتك العصفور" عام 1940، التي أعقبها مجموعة من أجمل ما غناه وديع الصافي.

**



•الإخفاق في أول زيارة لمصر:

بحلول أربعينيات القرن الماضي كانت لبنان تعاني من الانتداب الفرنسي، فيما كانت مصر قبلة الفنانين العرب، فقرّر وديع أن يجرب حظّه في مصر، وكان ذلك عام 1944 حيث ساعدته وإستقبلته الفنانة نور الهدى.

وفي تلك الرحلة ، كان أول لقاء يجمعه بموسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب، الذي وصفه حين إستمع إليه: "من غير المعقول أن يملك أحد هكذا صوت".

لكنه لم يوفّق هناك ولم يمكث طويلا، وعاد أدراجه إلى بيروت ورجع يُحيي الحفلات والسهرات ويرافقه عزفاً الشقيقان عاصي ومنصور الرحباني.

**



•العصر الذهبي في بيروت:

في النصف الثاني من القرن العشرين لم تعد القاهرة هي مركز تطوير الموسيقى العربية الوحيد، فقد أصبح لها فروع من أهمها النهضة الموسيقية في بيروت، التي قامت على ملحنين عظماء، كان لا بدّ لهم من أصوات عظيمة أيضا مثل وديع الصافي الذي تمنّى الكثيرون التلحين له.

وبدأ وديع يشارك في "الإسكتشات" الغنائية الإذاعية مثل عروس المواسم التي قدّمها مع فيروز وصباح وسعاد هاشم.

ومع أواخر الخمسينيات، بدأ بالعمل مع العديد من الموسيقيين من أجل نهضة الأغنية اللبنانية، إنطلاقًا من أصولها الفولكلورية، من خلال مهرجانات بعلبك التي جمعت فيروز ونصري شمس الدين، والأخوين رحباني وزكي ناصيف، ووليد غلمية، وعفيف رضوان، وتوفيق الباشا، وسامي الصيداوي، وعصام رجّي وغيرهم.

**



•صاحب 23 مقاماً:

إمتلك وديع الصافي 23 مقاماً صوتيا فكان أقوى المقامات في الأصوات العربية.

فقد غنّى وديع الصافي بمقدرة فائقة، مستنداً إلى صوتٍ فائقِ القوة والصفاء، قادر على بلوغ مقامات "السوبرانو" العالية ونقيضها مقامات القرار في أسفل السلم الموسيقي، والتنقل بينهما في يسرٍ فريد.

وقد روي عن الموسيقار الراحل وليد غلمية، وكان يقود الأوركسترا عندما قدّم وديع الصافي مغناة "نهر الوفا" مع نجاح سلام، وكان أحد أفراد الأوركسترا عازف كمان نمساوي، أن ذلك العازف في مقطع ما، توقف عن العزف لحظات طويلة. وبعد انتهاء العرض استفسر منه وليد غلمية عن سبب التوقف، فقال العازف: "هذا الرجل صوته هزم الآلة"!

**



•أغانيه الخالدة:

غنّى وديع الصافي للعديد من الشعراء، والملحنين أشهرهم الأخوان رحباني، توفيق الباشا، زكي ناصيف، فيلمون وهبي، عفيف رضوان، محمد عبد الوهاب، فريد الأطرش، ورياض البندك. ولكنّه كان يفضّل أن يلحّن أغانيه بنفسه لأنّه كان الأدرى بصوته، كما كان يقول، ولأنّه كان يُدخل المواويل في أغانيه، حتّى أصبح مدرسة يُقتدى بها، حيث كان له الدور الرائد في ترسيخ قواعد الغناء اللبناني، وفي نشر الأغنية اللبنانية في أكثر من بلد، وأصبح مدرسة في الغناء والتلحين، ليس في بلده فقط، بل في العالم العربي أيضا.

من أغانيه الأكثر حضوراً في الذاكرة: «لبنان يا قطعة سما»، و«طلّ الصباح»، و«صرخة بطل» و«الليل يا ليلى يعاتبني» و«شاب الهوى وشبنا» و«مريت ع الدار»، و«لوين يا مروان»، و«عصفورة النهرين» و«الله يرضى عليك يا ابني» و«الله معك يا بيت صامد بالجنوب» وموال «يا مهاجرين ارجعوا»، «طلّوا حبابنا» و«سهرة حب» و«يا شقيق الروح» و«عندك بحرية» و«على اللـه تعود على الله»... إضافة إلى التراتيل الكنسية، ومنها «اللهمّ اسمع أقوالي» وغيرها...

**



•المهرجانات الغنائية:

شارك وديع الصافي في المهرجانات الغنائية الآتية:

"العرس في القرية" (بعلبك 1959)، "موسم العزّ "، و«مهرجان جبيل» (1960)، «مهرجانات فرقة الأنوار» (1960-1963)، «مهرجان الأرز» (1963)، «أرضنا إلى الأبد» (بعلبك 1964)، «مهرجان نهر الوفا» (1965)، «مهرجان مزيارة» (1969)، «مهرجان بيت الدين» (1970-1972)، «مهرجان بعلبك» (1973-1974).

**



• الأفلام السينمائية:

كذلك شارك وديع في أكثر من فيلم سينمائي، من بينها: «الخمسة جنيه»، «غزل البنات»، «موّال»، و«نار الشوق».

**



•مؤسس تيار الأغنية اللبنانية:

بفضل ما قدمه الكبير وديع الصافي من أغان وألحان خاصة بلونه الغنائي وحنجرته الذهبية وصوته الجبلي الرخيم، فإنه يعتبر عن جدارة وإقتدار أحد مؤسسي تيار الأغنية الكلاسيكية اللبنانية بألحانه البسيطة السلسة، كيف لا؟ "وهو العملاق في المَغنى مثلما هو عملاق في الكرامة والإنسانية والأخلاق"، كما يصفه كامل طبارة الذي كان يستشيره وديع في ألحانه قبل أن يعتمدها.

**



•الألقاب:

لقبته مجلة "الشبكة" بلقب "إبن سريج القرن الـ20"، بناء على إستفتاء شعبي من الجمهور، ولقبه الفنان الكبير محمد عبدالوهاب بلقب "مطرب المطربين العرب"، كما لقب بـ"مطرب لبنان الأول" و"مطرب العرب الأكبر" و"مطرب الشرق"، ورغم هذه الألقاب العديدة إلا انه كان يرى لقبه الوحيد "وديع الصافي" فقط...

**



•التكريم والجنسيات:

كرّمه أكثر من بلد ومؤسـسة وجمعية وحمل أكثر من وسام إستحقاق، منها خمسة أوسمة لبنانية نالها أيام الرؤساء كميل شمعون، فؤاد شهاب وسليمان فرنجية والياس الهراوي، كما منحه الرئيس إميل لحود وسام الأرز برتبة فارس. وكرّمه معهد العالم العربي في باريس(1989) وقدّمت له جامعة الروح القدس في الكسليك دكتوراه فخرية في الموسيقى (1991).

كما منحه الرئيس ميشال سليمان وسام الإستحقاق اللبناني من الدرجة الأولى، الذي وضع على نعشه خلال مراسم جنازته.

كذلك، وتقديراً لفنه وعطائه، منحته عدة دول جنسيتها، حيث أنه يحمل إلى جانب جنسيته اللبنانية ثلاث جنسيات: المصرية والفرنسية والبرازيلية، الاّ أنه يفتخر بلبنانيته، ويردّد أن الأيام علّمته بأن «ما أعزّ من الولد الا البلد».

**



ما يزال العملاق وأيقونة لبنان وديع الصافي، رغم رحيله، يطرب الأجيال بصوته، الكبار والصغار من خلال مئات الاغاني التي غنها طيلة مسيرته الفنية الراخرة، التي أعطى من خلالها من ذوب روحه، وجمال وجلال صوته الكثير، كما أعطى للأغنية العربية بعداً صوتياً فخماً ورخيماً...

**

*إعلامي وباحث في التراث الشعبي.

يلفت موقع Mustaqbal Web الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

11 تشرين الأول 2020 13:49