كورونا في لبنان ساعة بساعة

134254

إصابة مؤكدة

1078

وفيات

86019

شفاء تام

29 تشرين الأول 2020 | 08:34

أخبار لبنان

نمر: حكومة أو على الجمهورية السلام

أكد المحلل السياسي محمد نمر أن الرئيس الحريري يعمل على تشكيل حكومة تنسجم مع الواقع اللبناني على مختلف الصعد ولا سيما انطلاقا مما فرضته الانتفاضة الشعبية في 17 أكتوبر/تشرين الأول 2019.

وأضاف: "أول العوائق التي يمكن أن يواجهها هي وجود قوى سياسية في حالة انفصام عن الواقع وتريد العمل بأسلوب ما قبل 17 أكتوبر/تشرين الأول".

واستدرك: "لكن يبدو حتى اليوم أن الأجواء إيجابية خصوصا بعدما اعتمد الحريري أسلوب التكتم الشديد في عملية التشكيل كي لا تتحول إلى تراشق سياسي والطائفي، والتزامه بالدستور بالتنسيق مع رئيس الجمهورية".

ويرى أن "العنوان الذي وضعه الحريري هو حكومة اختصاصيين غير حزبيين، وبالتالي سيضع الأسماء التي تؤمن تشكيلة حكومية تستطيع تجاوز امتحان ثقة البرلمان لتبدأ رحلة عملها بناء على المبادرة الفرنسية، وبالتالي العمل على تفكيك ألغام طريق حكومته سواء نحو توقيع رئيس الجمهورية أو الحصول على ثقة النواب".

ونبه إلى أنه "بات مؤكدا أن نجاح فرض معادلة حكومة اختصاصيين من غير حزبيين، يعني غياب كل الطاقم القديم عنها وطبعا منهم رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل الذي فشل في إسقاط تكليف الحريري".

أما عن أولويات الحريري يعتقد نمر أنها "ترتكز على أمرين أساسيين هما وقف الانهيار وإعادة اعمار بيروت، والهدفان يحتاجان أيضا إلى وسيلتين، هما الإصلاحات والمصالحة مع المجتمعين العربي والدولي".

وتابع: "وبالتالي كل ذلك يحتاج من الطبقة السياسية الخروج من الأساليب القديمة والابتعاد عن عمليات التعطيل والأجندات الخارجية".

واستطرد: "على التيار الوطني الحر مثلا التوقف عن العمل وفق حسابات طائفية ورئاسية والتفكير بكيفية إنقاذ لبنان، وعلى حزب الله أن يبتعد عن الأجندة الإيرانية والخروج من الدول العربية والتفكير بمصلحة لبنان، وعلى القوى الأخرى لجم أطماعها القائمة على المحاصصة".

وأشار إلى أن "كل ذلك الهدف منه هو وقف الانهيار وإنقاذ لبنان وإدارة مرحلته الصعبة"، لافتاً إلى أنه "إذا تمت عرقلة مهمة الحريري، فإن ذلك يعني أن على الجمهورية السلام، ولبنان سيواصل حينها غرقه إلى القاع حيث لن يستطيع أحد انتشاله".

يلفت موقع Mustaqbal Web الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

29 تشرين الأول 2020 08:34