كورونا في لبنان ساعة بساعة

393211

إصابة مؤكدة

5013

وفيات

307256

شفاء تام

29 كانون الأول 2020 | 15:53

عرب وعالم

لحظة الرعب.. فيديو جديد يكشف حجم انفجار ناشفيل المروّع

عرضت شرطة ناشفيل عبر حسابها الرسمي على "تويتر"، مقطع فيديو جديد للانفجار المروّع ‏الذي وقع يوم عيد الميلاد، وأسفر عن إصابة ثلاثة أشخاص على الأقل، وتضرر 41 شركة ‏ومبان أخرى قريبة، ومقتل منفذ الاعتداء‎.‎

وأعلنت السلطات الأميركية، الاثنين، عن مقتل منفذ هجوم ناشفيل خلال الانفجار الذي هز ‏المدينة، صباح عيد الميلاد، إذ أدى الحادث إلى تدمير منزله المتنقل، وإلحاق أضرار بالعديد من ‏الشركات‎.‎

وطابق خبراء الطب الشرعي في مكتب التحقيقات الفيدرالية "إف بي آي" عينات الحمض النووي ‏التي عثروا عليها في موقع الحادث بالحمض النووي لأنتوني كيو وارنر (63 عاما)، الذي فتش ‏رجال الشرطة منزله القريب‎.‎

وقال دونالد كوكران، المدعي العام لمنطقة تينيسي الوسطى، في مؤتمر صحفي: "خلصنا إلى أن ‏شخصا يدعى أنتوني وارنر هو المفجر، وكان حاضرا عندما انفجرت القنبلة، ولقي حتفه في ‏الانفجار‎".‎

وأشار مسؤولون إلى أنه ما زال من المبكر للغاية مناقشة دوافع المشتبه به في التحقيق‎.‎

وانفجر المنزل المتنقل، الذي كان متوقفا في أحد شوارع وسط أكبر مدن ولاية تينيسي، فجر ‏الجمعة بعد لحظات من تعامل الشرطة مع بلاغات عن إطلاق نار في المنطقة، وملاحظتها ‏للمنزل المتنقل، وسماع رسالة آلية صادرة منه تحذر من وجود قنبلة‎.‎





وأدى الانفجار إلى إصابة 3 أشخاص في قلب عاصمة موسيقى الريف في الولايات المتحدة، ‏وألحق أضرارا بشركات عدة، منها مركز اتصالات تابع لشركة "إيه تي آند تي"، وأدى إلى ‏انقطاع خدمات الهاتف المحمول والإنترنت والتلفزيون في أنحاء وسط تينيسي وأجزاء من أربع ‏ولايات أخرى‎. ‎

وفتش المحققون منزل وارنر، السبت، كما زاروا وكالة عقارية في ناشفيل، حيث كان يعمل، ‏متتبعين مئات المعلومات التي حصلوا عليها من مواطنين‎.‎

وكان الملياردير الأميركي من أصل لبناني، ماركوس ليمونيس، أعلن السبت، تخصيص مكافأة ‏مالية مجزية لمن يدلي بأي معلومات مفيدة بشأن القنبلة التي انفجرت في ناشفيل‎.‎

وبحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، فإن الملياردير الذي يقدم برنامج تلفزيون الواقع الشهير ‏‏"بروفيت"، رفع قيمة المكافأة إلى 315 ألف دولار، بعدما كانت في حدود ربع مليون دولار، في ‏وقت سابق‎.‎

يلفت موقع Mustaqbal Web الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

29 كانون الأول 2020 15:53