كورونا في لبنان ساعة بساعة

515088

إصابة مؤكدة

7027

وفيات

433987

شفاء تام

8 كانون الثاني 2021 | 10:36

مجتمع

ميشيل أوباما عن "الليلة الحزينة": هل رأيتم حقيقة من تدعمون؟

ميشيل أوباما عن

عبرت السيدة الأولى السابقة، ميشيل أوباما، عن حزنها بسبب أحداث العنف التي وقعت في مبنى الكابيتول الأربعاء الماضي واقتحام حشود عنيفة لمبنى الكونغرس، وتسبب بسقوط 5 قتلى، آخرهم شرطي أعلن عن وفاته اليوم الجمعة.

ونشرت ميشيل أوباما، زوجة الرئيس باراك أوباما، بيانا الخميس، ردا على أعمال الشغب المؤيدة للرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب، يوم الأربعاء، والتي أسفرت عن اقتحام حشود عنيفة لمبنى الكابيتول في واشنطن العاصمة، وقالت فيه "أنا حزينة لما حل ببلدنا".

وأضافت في تغريدتها "كل ما أعرفه هو أن الوقت الحالي هو الوقت المناسب من أجل إظهار الوطنية الحقيقية.. الآن حان الوقت لأولئك الذين صوتوا من أجل هذا الرئيس (دونالد ترامب) لرؤية حقيقة ما يدعمونه، وأن يدينوا بقوة ووضوح أفعال الغوغاء".

وأضافت أن أحداث الأربعاء (اقتحام الكونغرس) تركتها وسط تساؤلات عديدة بشأن المستقبل والأمن والتطرف والدعاية الموجهة (البروباغندا) وغيرها.

وكان أنصار ومؤيدو الرئيس الأميركي دونالد ترامب قد اقتحموا مساء الأربعاء مبنى الكابيتول، واشتبكوا مع رجال الشرطة والأمن.

وفقط بعد مناشدة مساعديه وحلفاؤه في الكونغرس داخل مبنى الكابيتول المحاصر، نشر ترامب شريط فيديو يحث فيه مثيري الشغب على "العودة إلى ديارهم"، بينما كان لا يزال يؤجج مشاعرهم بشكاوى لا أساس لها من الصحة بشأن "الانتخابات المسروقة".

ونتيجة لذلك، اتخذ فيسبوك وتويتر خطوة غير عادية بإغلاق حسابات ترامب على منصتيهما، وهو أمر أكدت أوباما أنه يجب أن يكون دائما، بحسب سي إن إن الأميركية.

وقالت "لقد حان الوقت الآن لشركات وادي السيليكون للتوقف عن تمكين هذا السلوك الوحشي والذهاب إلى أبعد مما فعلوه بالفعل من خلال حظر هذا الرجل بشكل دائم من منصاتهم ووضع سياسات لمنع استخدام تقنيتهم من قبل قادة الأمة" لتغذية الشغب والفوضى.

وأضافت "وإذا كان لدينا أي أمل في تحسين هذه الأمة، فقد حان الوقت الآن لتجاوز العواقب الخطيرة لفشل القيادة التي أدت إلى عار الأمس".

واختتمت أوباما بيانها بافتراض أن "العمل على إعادة توحيد أميركا" سيكون "عملية غير مريحة، وأحياناً مؤلمة"، مشيرة إلى أنه لا يمكن التعافي إلا إذا دخلت البلاد في عملية التوحيد هذه بحب وصدق.

يلفت موقع Mustaqbal Web الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

8 كانون الثاني 2021 10:36