كورونا في لبنان ساعة بساعة

243286

إصابة مؤكدة

1825

وفيات

149108

شفاء تام

10 كانون الثاني 2021 | 12:18

تكنولوجيا

احذروا.. "إجهاد الزوم"!

شهدت مكالمات ومؤتمرات الفيديو شعبية متزايدة خلال العام الماضي مع اضطرار الكثيرين للعمل والبقاء في المنزل لوقت طويل بسبب وباء كورونا.

وبرز تطبيق "زوم" كأحد أهم تطبيقات مؤتمرات الفيديو مع تضاعف عدد المستخدمين، وترافق ذلك مع ظهور ما سُمّي بـ"إجهاد زوم"، مع شعور الكثيرين بالتعب والإجهاد بعد إجراء مكالمات الفيديو.

وتقول أستاذة علم الأعصاب الإدراكي في جامعة كوليدج لندن صوفي سكوت لصحيفة "هافينغتون بوست": "هناك عيوب كثيرة لاستخدام "زوم" للتواصل في العمل أو على الصعيد الاجتماعي، فإذا ذهبت في نزهة مع صديق فربما تكون إلى جانبه وليس امامه، ولكن عند الحديث على زوم فستكون وجهاً لوجه معه طوال الوقت".

وأضافت سكوت: "كما أن زوم وأنظمة مكالمات الفيديو الأخرى تزيل بعض الوسائل الرئيسة التي نستخدمها في المحادثات التقليدية، وفي مقدمتها النظر والتنفس، وإذا لم يكن المشاركون قادرين على النظر في عيون الآخرين أو الإحساس بتنفسهم فقد تكون المحادثة أكثر صعوبة".

وأوضحت: "الاتصال بالعين معقد للغاية في المحادثة، نحن نستخدمه لإدارة المحادثة، وللتأكد من الحصول على انتباه شخص ما، وكل ذلك يحدث في نفس الوقت الذي نتحدث فيه معه".

وتعتقد سكوت أن التجربة العاطفية الأكثر إرضاءً هي العودة إلى المكالمات الهاتفية التقليدية، وفي الواقع من الأسهل التعامل من دون الأشياء التي نعطيها الأولوية على "زوم" مثل التواصل البصري والاتصال وجهًا لوجه، وكل هذه الإشارات المرئية الإضافية التي لا داعي لها، هي في النهاية ما قد يسبب الإجهاد".

ويضيف الدكتور غاري وود، عالم النفس الاجتماعي ومؤلف كتاب سيكولوجيا الرفاهية "مكالمات الفيديو أكثر إرهاقًا من المكالمات الهاتفية بسبب العبء المعرفي الإضافي، والخوف من الظهور بمظهر أحمق أمام الآخرين".

ويضيف وود أن هذا يسبب الإجهاد "الذي يمكن أن يوقف بعض العوامل المعرفية ذات المستوى الأعلى لدينا، مثل حل المشكلات، وتجميع الحجج ومعالجة الأسئلة".

يلفت موقع Mustaqbal Web الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

10 كانون الثاني 2021 12:18