كورونا في لبنان ساعة بساعة

666768

إصابة مؤكدة

8701

وفيات

631294

شفاء تام

14 كانون الثاني 2021 | 08:06

عرب وعالم

خبراء "منظمة الصحة" يصلون "بؤرة كورونا‎"‎

وصل إلى مدينة ووهان الصينية، الخميس، فريق خبراء من منظمة ‏الصحة العالمية، للتحقيق في منشأ فيروس كوفيد-19، الذي ظهر للمرة ‏الأولى في العالم في هذه المدينة نهاية 2019‏‎.‎

وسيحقق الخبراء بمنشأ الفيروس الذي أودى بحياة مليوني شخص تقريبا ‏حول العالم، وغيّر حياة البشر‎.‎

وكان وصول الخبراء إلى الصين مقررا أساسا الأسبوع الماضي، لكن ‏الزيارة أرجئت في اللحظات الأخيرة لعدم حصول الفريق على ‏التراخيص اللازمة‎.‎

وسيخضع الخبراء لحجر صحي في ووهان لمدة أسبوعين قبل أن يتمكنوا ‏من مباشرة عملهم، حسبما ذكرت "فرانس برس‎".‎

ووفق المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس، ‏فإن العلماء، وهم من عدة دول، سيركزون خلال زيارتهم على كيفية ‏انتقال فيروس كورونا إلى البشر، علما أن الدراسات ستبدأ في ووهان ‏لتحديد المصدر المحتمل للتفشي في الحالات الأولى‎.‎

وظلّ أصل الفيروس حتى الآن مصدرا للتكهنات بشكل كبير، وتتركز ‏معظمها حول احتمال أن تكون الوطاويط حملت الفيروس ونقلته إلى ‏البشر من خلال الغذاء أو الدواء في الأسواق الشعبية الصينية‎.‎

وتأتي زيارة خبراء منظمة الصحة إلى الصين بالتزامن مع إعلان بكين، ‏الخميس، تسجيل أول حالة وفاة بـكوفيد-19 على أراضيها منذ ثمانية ‏أشهر‎.‎

وقالت لجنة الصحة الوطنية، إن حالة الوفاة سجّلت في مقاطعة هوبي ‏شمال البلاد، دون تقديم مزيد من التفاصيل‎.‎

وتمكنت الصين التي ظهر فيها فيروس كورونا المستجد لأول مرة في ‏العالم في نهاية 2019 وتحديدا في مدينة ووهان، إلى حد بعيد من ‏السيطرة على الجائحة‎.‎

لكن في الأسابيع الأخيرة سجلت في عدد من المدن الصينية بعض ‏الإصابات، ما دفع بالسلطات إلى فرض تدابير حجر محلية وقيود على ‏التنقلات وإجراء حملة فحوص واسعة شملت عشرات ملايين الأشخاص ‏للكشف عن الإصابات‎.‎

وحاليا يخضع أكثر من 200 مليون شخص في شمال البلاد لتدابير ‏إغلاق متفاوتة الشدة‎.‎

وفيما لا تزال أعداد الإصابات في الصين منخفضة بالمقارنة مع العديد ‏من الدول الأخرى، تسعى بكين لمنع الجائحة من التفشي قبل احتفالات ‏السنة القمرية الجديدة، المناسبة التي يحتفل بها الصينيون الشهر المقبل ‏ويتوقع أن يتنقل خلالها ملايين الأشخاص في أنحاء البلاد‎.‎

يلفت موقع Mustaqbal Web الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

14 كانون الثاني 2021 08:06