كورونا في لبنان ساعة بساعة

515088

إصابة مؤكدة

7027

وفيات

433987

شفاء تام

26 كانون الثاني 2021 | 17:56

أخبار لبنان

البزري: لبنان ينتظر 6.7 مليون لقاح علمًا انه يحتاج لأكثر من 9 ملايين!

على خط التحضير لبدء عملية التلقيح ضد فيروس كورونا ، أعلن رئيس اللجنة الوطنية لإدارة ملف اللقاحات الدكتور عبد الرحمن البزري أن لقاح كورونا سيصل الى لبنان على دفعات، واننا على مواعيد متتابعة مع وصول " مليونين ونصف مليون لقاح فايزر، ومليونين وسبعماية الف لقاح من منصة كوفاكس ومليون ونصف مليون لقاح من شركة استرازينيكا اي ما مجموعه اكثر من ستة ملايين جرعة ، بينما نحن بحاجة الى أكثر تسعة ملايين جرعة لتشمل جميع المقيمين على الأرض اللبنانية ، معتبراً أن لبنان يقدم على مرحلة جديدة بدايتها في الثلث او النصف الاول من شهر شباط وتستمر من ثمانية اشهر الى عام كي يستطيع اللبنانيون استعادة حياتهم الطبيعية تدريجياً".

وقال البزري اثر تفقده - ووفد من تجمع المؤسسات الأهلية - مستشفى صيدا الحكومي بعد اعتماده رسمياً احد المراكز الرئيسية للتلقيح ضد كورونا في منطقة الجنوب اللبناني " علينا ان نميز بين حق الناس في التلقيح وبين من يريد ان يحصل على المناعة ضد الكورونا ومن لا يريد ، ومعتبرا ان لكل انسان خياراته الخاصة، ولكن النقطة الاساسية التمييز بين الشائعات والمعلومات العلمية التي هي تقول ان اللقاح ضروري وان اللقاحات القادمة الى لبنان من الصنف الممتاز، خصوصا التي يتم التعاقد بها من قبل وزارة الصحة".

واضاف البزري أن " لبنان سيكون بمصاف الدول الكبرى مثل الولايات المتحدة الاميركية ودول الخليج التي اختارت احد اللقاحات الممتازة وهو فايزر، على ان تأتي لقاحات اخرى.

ولفت البزري الى امكانية اعتماد مراكز تلقيح اخرى في صيدا منها احد المستشفيات الجامعية الكبرى كما تتم دراسة مدى امكانية الاستفادة من امكانيات المستشفى التركي التخصص للحروق، على ان يكون المستشفى الحكومي هو المركز الرئيسي .

من جهته قال رئيس مجلس ادارة مدير عام مستشفى صيدا الحكومي الدكتور احمد الصمدي انه تم استحداث قسم في الطابق الأول من المبنى القديم للمستشفى ليكون مركزا للتلقيح وتتم تهيئة فريق العمل من اطباء وممرضين مدربين والأمور اللوجستية تحت اشراف وزارة الصحة ، وانه من المتوقع ان تبدأ عملية التلقيح خلال الثلث أو النصف الأول من شباط المقبل .ولفت الصمدي الى ان الطابق المخصص كمركز تلقيح يضم 8 غرف يجري العمل حاليا على صيانتها وترميمها وتجهيزها.

رأفت نعيم



يلفت موقع Mustaqbal Web الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

26 كانون الثاني 2021 17:56