كورونا في لبنان ساعة بساعة

515088

إصابة مؤكدة

7027

وفيات

433987

شفاء تام

10 شباط 2021 | 12:27

عرب وعالم

"أول زيارة"لبايدن إلى البنتاغون كقائد أعلى للجيش

يقوم الرئيس الأميركي جو بايدن اليوم الأربعاء بأول زيارة له إلى مقر وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" بوصفه القائد العام للقوات المسلحة الأميركية.

وسيقوم بايدن بتقييم الجيش منطلقا من الاضطرابات التي شهدتها سنوات الرئيس السابق دونالد ترامب، وسيركز بدرجة غير عادية على القضايا المحلية والداخلية.

ويعتزم بايدن الاجتماع، بعد ظهر الأربعاء، مع كبار القادة المدنيين والعسكريين والتحدث إلى القوى العاملة في البنتاغون.

وينما ينتظر قادة وزارة الدفاع توجيهات من بايدن بشأن الأساليب الجديدة المحتملة للتهديدات الأمنية في الخارج، يتعامل وزير الدفاع لويد أوستن مع جائحة كوفيد-19 باعتبارها أولوية قصوى، ويأمر بإجراء تقييمات جديدة لكيفية استئصال ظاهرة الاعتداء الجنسي والتطرف في صفوف الجيشالأميريكي.

ووجد أوستن نفسه في دائرة الضوء بعد فوزه بتأكيد مجلس الشيوخ باعتباره ثالث ضابط عسكري متقاعد مؤخرا لقيادة البنتاغون، بينما تساءل النقاد عما إذا كان تعيينه، الذي تطلب استثناء من الكونغرس، يضعف مبدأ السيطرة المدنية على الجيش.

وتحرك أوستن بسرعة ليحيط نفسه بمجموعة أساسية من المساعدين المدنيين، بما في ذلك كيلي ماغسامن، خبيرة السياسة الدفاعية والمسؤولة السابقة في البنتاغون والتي تشغل الآن منصب رئيس أركانه، بالإضافة إلى تعيين كاثلين هيكس نائبة لوزير الدفاع، وهي خبيرة السياسة وأول امرأة تفوز بتأييد مجلس الشيوخ لهذا المنصب.

وكان أوستن قد قضى 41 عاما في الجيش، وتقاعد في العام 2016 كجنرال أربع نجوم، بعد أن ترأس القيادة المركزية الأميركية.

وخلال سنوات بايدن، كنائب للرئيس في إدارة أوباما، عمل مع أوستن على إنهاء التدخل الأميركي في العراق، حيث كان أوستن القائد الأعلى في فترة 2010 – 2011.

وخلال إدارة ترامب، عانى البنتاغون من فقدان المواهب المدنية البارزة، جزئيا بسبب عدم الاستقرار في القمة، حيث كان لدى ترامب وزيرا دفاع معتمدان من مجلس الشيوخ، بالإضافة إلى 3 وزراء شغلوا هذا الدور بصفة بالنيابة، وشهدت المعنويات بعض المعاناة، كما شغرت بعض المناصب العليا.

في البداية، فكر بايدن في اختيار ميشيل فلورنوي لقيادة البنتاغون. كانت ستصبح أول امرأة في هذا المنصب، لكنه بدلا من ذلك، اختار أوستن، وهو أول وزير دفاع أميركي من أصل أفريقي.

وفي رأي بايدن فإن أوستن هو الشخص المناسب في وقت تتطور فيه التهديدات الأمنية ويتواصل خطر فيروس كورونا.

وفي أول يوم له في منصبه، أصدر أوستن رسالة إلى القوة المسلحة أكد فيها التزامه بإيجاد طرق يمكن للجيش من خلالها مساعدة الحكومة على التحرك "بشكل أكبر وأسرع" لمكافحة الوباء، وحاليا، يوجد بالفعل أكثر من 24000 من أفراد الحرس الوطني يقدمون الدعم اللوجستي لبرنامج اللقاح ويقدمون ما يصل إلى 50000 حقنة في اليوم.

يشار إلى أنه في الأسبوع الماضي، أعلن البنتاغون أنه سينشر أكثر من 1100 جندي في 5 مراكز تلقيح بناء على طلب وكالة إدارة الطوارئ الفيدرالية.

ويمثل هذا الموجة الأولى من زيادة الدعم العسكري لحملة التطعيم الوطنية.

في الأثناء، يستعد الجيش لنشر الفريق الأول المكون من حوالي 222 من أفراد الخدمة في مركز التطعيم في كاليفورنيا، ويقول إنه مستعد لنشر 4 فرق مماثلة في مراكز أخرى عندما تكون الوكالة الفيدرالية لإدارة الطوارئ جاهزة.

وكانت وكالة إدارة الطوارئ الفيدرالية طلبت من البنتاغون تزويدها بما يصل إلى 10000 جندي ونشرهم في 100 مركز، لكن أوستن وافق على تشكيل فرق لتلك الغاية بشكل تدريجي مع تحديد المواقع.

ويضغط أوستن أيضا من أجل إجراء تعديلات في السياسة لمراعاة آثار تغير المناخ على المهام العسكرية، فضلا عن عواقب الظواهر الجوية المتطرفة على القواعد العسكرية المحلية.

ويستعد وزير الدفاع الجديد لمعالجة أولويات بايدن الأخرى، بما في ذلك تقييم كيفية التعامل مع تحديات الأمن القومي التي يفرضها الجيش الصيني الحديث والأكثر حزما، وقال إنه يعتزم زيارة منطقة آسيا والمحيط الهادئ في أقرب وقت ممكن من فترة ولايته.

وشارك البنتاغون في تقييم الإدارة لاتفاق السلام الذي أبرمته إدارة ترامب مع طالبان قبل عام، ويتطلب الاتفاق من الولايات المتحدة سحب جميع قواتها من أفغانستان بحلول مايو، وهو الموعد النهائي الذي تعيد إدارة بايدن تقييمه.

على الجبهة الداخلية، ورث أوستن آثار "أحداث 6 يناير" عندما اقتحم أنصار ترامب مبنى الكابيتول هيل.

وفي يوم التنصيب، كان هناك حوالي 26000 جندي من الحرس الوطني في واشنطن لتوفير الأمن، على الرغم من أن العدد انخفض حتى يوم الثلاثاء إلى 6200، ومن المتوقع أن ينخفض العدد إلى نحو 5000 جندي بحلول نهاية الشهر، مع اختفاء الباقي بحلول منتصف مارس.

وبالإضافة إلى مراجعاته المطلوبة لبرامج الاعتداء الجنسي والتطرف في الرتب، أطلق أوستن مراجعة لجميع اللجان الاستشارية للدفاع كجزء من تحرك لتطهير العشرات من الأشخاص الذين تم تعيينهم في اللحظة الأخيرة في الأسابيع الأخيرة من إدارة ترامب.

يلفت موقع Mustaqbal Web الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

10 شباط 2021 12:27