كورونا في لبنان ساعة بساعة

530217

إصابة مؤكدة

7390

وفيات

473114

شفاء تام

13 نيسان 2021 | 17:48

أخبار لبنان

الصمد: نعمل على افتتاح قسم للقلب في مستشفى خلف الحبتور

شدد رئيس مجلس إدارة "مستشفى خلف الحبتور" ربيع الصمد على أن ‏‏"للمستشفيات الخاصة الدور الأساسي في القيام بالأعباء الصحية التي فرضتها ‏جائحة كورونا ونحن في مستشفى خلف الحبتور ومن البداية واكبنا الجائحة، لأننا ‏استشعرنا الخطر من البداية فأعددنا له العدة؛ وكنا ندرك أن الوزارة ستلجأ إلى ‏جهود القطاع الخاص حتى تتمكن من التعامل مع الوضع الصحي المستجد". ‏

وخلال لقاء ضمن برنامج "صباح الحداثة" على راديو الحداثة، اعتبر الصمد أن ‏‏"إنخفاض أعداد المصابين وتراجع حالات الدخول للمستشفيات، سواء على مستوى ‏لبنان أم في عكار في الأسبوع الأخير؛ هو مؤشر إيجابي ويبنى عليه، ولكن يجب ‏ألا نطمئن كثيرًا فنترك الوقاية ونهملها. فمن الضروري جدًا الإلتزام والإنتباه لأن ‏الجائحة قد تنقلب علينا في أي وقت. فهذا فيروس غير كل الفيروسات التي درسناها ‏في الكتب، ودائمًا يفاجئنا بجديد، لذلك تبقى الكمامة ضرورية وكل أساليب الوقاية ‏المعروفة". ‏

وإذ هنّأ بحلول شهر رمضان المبارك وجه نداءً في مستهل الشهر الفضيل ‏وقال:"ندائي للجميع، لعدم التجمعات والإفطارات الموسّعة لأن الفيروس قد عاد ‏بأرقام مرتفعة في أوروبا وفي تركيا ودوا أخرى، ونحن لن نكون في مأمن منه ولا ‏نستيطع أن نقول قد اجتزنا الخطر، حتى يصبح عدد الإصابات بين 60 - 70 ‏مريض على مستوى كل لبنان". 

وعن لقاح سبوتنيك ‏V‏ الذي سعى إلى إحضاره ليكون بمتناول أهالي المنطقة عبر ‏مستشفى الحبتور أوضح الصمد "أن الأمور قطعت شوطًا كبيرًا في هذا المجال، ‏ونحن من جهتنا قمنا بكل ما علينا من أمور مطلوبة كما حصلنا على موافقة وزارة ‏الصحة في لبنان هذا المجال؛ وقضية الشحن توصلنا إلى آلية بخصوصها؛ يبقى ‏بعض الموافقات من جانب وزارة الصحة العامة في روسيا وإذا سارت كل الأمور ‏على ما يرام فبإذن الله تكون هناك أخبار جديدة في الأسبوع المقبل نعلن عنها في ‏حينه". ‏

ورأى الصمد أنه من الضروري أن تبدأ وزارة الصحة بعملية التلقيح في ‏المستشفيات التي سبق واعتمدت في عكار غير المستشفى الحكومي، ونحن منها؛ ‏لأن "هناك ضغط لا يمكن أن تقوم به مستشفى واحدة، وكذلك هناك معاناة على ‏المواطنين وكبار السن في التنقل من منطقة إلى أخرى". ودعا أهالي عكار إلى ‏التسجيل عبر المنصة بشكل أوسع ولعدم التخوف من اللقاح لأنه ضروري للخروج ‏من هذه الجائحة بأمان". وحيا الصمد في هذا الإطار جهود الفرق الطبية ‏والتمريضية على ما قامت به من جهود خلال الفترة الماضية؛ "ولا زال أمامنا ‏الكثير من الدفاع والتصدي كطواقم طبية حتى نصل إلى بر الأمان بإذن الله". ‏

وأشار الصمد أن مستشفى خلف الحبتور تقدم الخدمة الإستشفائية والطبية بكل ‏إنسانية، وهناك مراعاة لظروف الناس الصعبة رغم صعوبة أوضاعنا نحن ‏كمستشفيات بسبب الغلاء الحاصل في موضوع التجهيزات الطبية والمواد بفعل ‏انهيار سعر الصرف. ومع ذلك مستمرون بآلية معينة وضعناها، تحفظ حقوق أهالي ‏المنطقة بالطبابة وتضمن استمرارية المستشفى وسط هذا الضغط الكبير الذي ‏نعيشه. ونحن دائمًا نعمل بإنسانيتنا ومهنيتنا وضمن توجهات خلف الحبتور ‏وسماحة مفتي الجمهورية بأن نقف إلى جانب الناس ونراعي أوضاعها وهذا ما ‏يحصل. ‏

وأشار إلى أن مستشفى الحبتور قد افتتحت العديد من الأقسام وذلك بهمة الكوادر ‏فيها جميعها، وهناك عمل على توسعة قسم العناية الفائقة في المستشفى. كما أعلن ‏أن "هناك جهد كبير يحصل بخصوص قسم القلب والتمييل، فقد أنهينا إعداد ‏الدراسات الخاصة به، ونعمل على الإستحصال على الموافقات الخاصة من وزارة ‏الصحة، وإذا ما سارت الأمور كما نخطط لها، فبإذن الله سيكون هناك قسم للقلب ‏قبل نهاية رمضان في مستشفى خلف الحبتور".‏






يلفت موقع Mustaqbal Web الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

13 نيسان 2021 17:48