كورونا في لبنان ساعة بساعة

621735

إصابة مؤكدة

8277

وفيات

588577

شفاء تام

9 حزيران 2021 | 11:03

ثقافة

‏"‏Drames et miracles‏ " كتاب من رحم كارثة المرفأ

انبثقت من انفجار الرابع من آب ٢٠٢٠، جماعة ‏drames et

miracles‏ الإنسانية التابعة لرعية مار مارون في الجميزة - بيروت، ‏والتي ساعدت وما تزال تساعد منكوبي المنطقة بمبادرتها الإنسانية ‏والإجتماعية.‏

وبعد مرور عشرة أشهر على كارثة مرفأ بيروت، وبدعوة من كاهن ‏الرعية الخوري ريشار أبي صالح ودعم من راهبات الراعي الصالح ‏وأبناء الرعية وأصدقائها احتفلت رعية مار مارون بمؤلف الكاتبة كلود ‏حداد الذي يحمل اسم الجماعة و يوثّق شهادات عن الأعمال التي قام بها ‏ناشطون إجتماعيون منها.‏

‏ أقيم الإحتفال في كنيسة مار مارون في الجميزة وحديقتها وشارك فيه ‏كهنة ورهبّان وراهبات سياسيون وممثلون عن هيئات ثقافية وتربوية ‏ونقابية وناشطون إجتماعيون.‏

الخوري ريشار أبي صالح

القى راعي الإحتفال الخوري ريشار أبي صالح كلمة شكر فيها الله على ‏كل نعمه التي يزرعها في "كل إنسان منّا"، منّوها بالدور الذي قام به ‏شبّان وشابّات يؤمنون بالخير والسلام والمحبة وزرع الفرح في القلوب، ‏مشيدًا بعمل مجموعة من الأشخاص آمنت بلبنان ونهوضه من كلّ ‏الأخطار والويلات المحدقة به وما زالت، وقال: أعني بهم جماعة ‏DRAMES ET MIRACLES‏ التي نجتمع معها وحولها لنحتفل معّا ‏بصدور كتاب يحمل اسمها من توقيع سيدة فاضلة مؤمنة مُحبَة للسلام ‏والخير، عنيت بها السيدة كلود حدّاد التي أرادت توثيق شهادات وأعمال ‏ومبادرات إنطلقت مباشرة بعد الإنفجار المؤلم الموجع الذي ضرب ‏بيروت وأهلها وساكنيها، وقال الأب أبي صالح: الكتاب الذي نحتفل اليوم ‏بصدوره يوثّق العمل الذي قمنا به مع عائلات زرناها في العديد من ‏مناطق العاصمة المنكوبة بحجرها وإنسانها. إنفجار المرفأ لم يدّمر الحجر ‏فقط، بل دمّر القلوب. في زياراتنا لهذه العائلات المنكوبة لمسنا إيمان ‏هذه العائلات الكبير ولمسات وحنان ربّنا لها. هذه القصص وثقناها في ‏هذا الكتاب من خلال شهادات كُتبت بشكل روائي ليتعلّم منه الجميع، ‏خصوصًا أجيال لبنان الغد التي قامت بأعمال تُفرح القلوب من خلال ‏إيمانها ومحبّتها للمساعدة ومبادرات نستطيع أن نتكلّم عنها بكل فخر ‏وامتنان. هذا الكتاب أقدّمه لمن هم مستقبل الوطن والكنيسة.‏

وقال الأب أبي صالح:نعم هناك منازل رممّت ولكن هناك أشخاصًا لم تعد ‏إلى أهلها وهي في دنيا الحق اليوم، لهم الرحمة ولأهلهم العزاء والصبر. ‏نعم إنفجار المرفأ أصابنا كلّنا مباشرة وبطريقة غير مباشرة، من هنا ‏يكمن دورنا في الرعية والكنيسة لنكون إلى جانب الإنسان كل انسان ‏أصابه الإنفجار بالضرر المعنوي والمادي. نحن لسنا جمعيات ومنظمات ‏غير حكومية التي قامت بأعمال كبيرة تُشكر عليها في هذه المرحلة ‏الصعبة من تاريخ لبنان. دورنا الوقوف إلى جانب كل إنسان ليستعيد ‏الثقة بوطنه وارض أجداده، أنه سيقوم مجددًا، كما قام في السابق من ‏تحت الركام.الكتاب الذي نحتفل بصدوره اليوم هو رسالة لجيل لبنان الغد ‏لشباب لبنان وشاباته الذين هم الأمل ببقاء لبنان المزدهر لبنان الثقافة ‏والحضارة والتراث والمدرسة والجامعة والمستشفى، لبنان الإيمان بالله ‏الواحد الآب ضابط الكل.‏

كلود حداد

وتحدّثت السيدة كلود حداد شاكرة الخوري أبي صالح وكل من عاونها ‏ودعمها وشجعها لوضع هذا الكتاب في متناول أجيال لبنان، وقالت: ‏الكتاب هو عمل توثيقي لمجموعة بدأت عملها وبمبادرات منطلقة من ‏محبّة الإنسان والأخوة بعد كارثة المرفأ. أفراد المجموعة شاهدت وجع ‏الناس ودخلت إلى قلوبهم ومنازلهم المهدمة. هدفنا من هذا الكتاب هو ‏ليبقى ذكرى وعبرة لكل لبناني مؤمن بربه ووطنه. مجموعة ‏DRAMES ‎ET MIRACLES

انطلقت بعملها بإيمان كبير ولم تكن لديها الماديات لتساعد وتدفّق عليها ‏الخير لتقوم بمهمتها. كارثة بيروت على الرغم من الألم الذي زرعته في ‏قلوب كثيرة، أظهرت لنا أن في لبنان أشخاصًا كثيرة تحبّ عمل الخير ‏من دون ضجيج وبمحبة مطلقة. نعم حتى المحتاج يحبّ العطاء وهذا ما ‏لمسناه من خلال عملنا الإنسان الخيري. نعم اللبناني يحبّ الحياة ولما لا، ‏ولكن على الجميع أن يعرف أن اللبناني إنسان وأخ وهو مليء بالحبّ ‏والإيمان وهذا هو الأساس في بناء الإنسان والعائلة وهذا ما يتميز به ‏اللبناني على الرغم من كل الصعوبات التي عاشها ويعيشها. وعلى الرغم ‏من المأساة التي حلّت على بيروت، أقول لولا يد الربّ لكانت الضحايا ‏بالألاف والربّ ألهمنا وألهم الكثيرين لمدّ يد المساعدة وهو الذي زرع ‏المحبة في قلوب الناس والذي يجعل دمعة اللبناني واحدة.‏

وقالت السيدة حداد: على الرغم من كل شيء ما زال اللبناني صامدًا. ‏وعلى الرغم من كل المشاكل والتحديات التي يعيشها يوميًا اللبناني ‏مليء محبّة لأخيه، وهذا ما شاهدنا منذ اللحظات الأولى لإنفجار المرفأ، ‏كيف تضامن اللبنانيون في مساعدة بعضهم البعض ومساعدة من هم من ‏غير اللبنانيين. الكارثة على الرغم من حجمها الكبير والوجع، جعلتنا ‏نشهد حجم المحبة في قلب اللبناني الموجوع.‏

وقد ألقيت في المناسبة كلمات باسم راهبات الراعي الصالح للأختين آن ‏وميشلين وللسيد فيليب جبر وللسيدة دنيز بريدي. وتخلّل الإحتفال لوحات ‏موسيقية مع الخوري جوزف ملكون والسيدة باتريسيا بارودي.‏

يلفت موقع Mustaqbal Web الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

9 حزيران 2021 11:03