كورونا في لبنان ساعة بساعة

621735

إصابة مؤكدة

8277

وفيات

588577

شفاء تام

2 تموز 2021 | 16:48

أخبار لبنان

في صيدا.."برونزاج" حارق بنارين على سطح سيارة في طابور محطة وقود!

لم يعكس واقع حال استمرار  طوابير السيارات امام محطات الوقود في صيدا  ما يعلنه المسؤولون والمعنيون بهذا القطاع عن انفراجات في أزمة البنزين بعد افراغ البواخر وتسليم شركات التوزيع على اساس التسعيرة الجديدة للصفيحة ، 

بل بدا المشهد الجمعة بعكس ذلك تماماً ، وكأن ازمة البنزين ذاهبة الى مزيد من التعقيد وليس الحل ، ويكفي ان يقوم الواحد بجولة بسيارته - اذا توافر لديه البنزين - على محطات الوقود العاملة في المدينة والجوار ليخرج بهذه الخلاصة ، لا بل ايضاً ليصطدم بمشهد اصطفاف السيارات على طول جوانب بعض الطرقات لمسافات طويلة حتى ان بعضها بات يصل بين محطة وأخرى ، فيما طورت محطات أخرى المشهد بتحديد اكثر من اتجاه لمسار تزويد السيارات بالوقود . 

هذه الأزمة وعلى قاعدة ان المضطر يركب الصعب ، فرضت على كثيرين ممن اضطروا لـ" الانصهار" تحت اشعة شمس تموز  وحرارته اللاهبة ، اللجوء الى وسائل مختلفة اما للتخفيف من حدة الحر باستخدام بعضهم ما يقيهم اياه من عازل من القماش للنافذة او غسل الوجه بين الحين والآخر للإبتراد   او الاحتماء بظل شجرة وارفة او بظل السيارة نفسها ،  بينما وجد آخرون طريقة مبتكرة للإستفادة من اشعة شمس الانتظار امام محطات الوقود بجلسة برونزاج على سقف السيارة !.

كما كانت الحال بالنسبة لأحد السائقين في احد طوابير الإنتظار  حيث قال" مام محطة الوقود منذ ما قبل التاسعة صباحا ورغم ذلك يوجد امامي عشرات السيارات حتى يحين دوري هذا اذا كان حظي جيدا ولم يفرغ الخزان ! . هذه هي بلدنا اليوم وهذه هي السلطة التي تحكمنا وهذه نتيجة تهريب البنزين .. الى هنا اوصلونا .. فلم اجد امامي سوى ان اقوم بجلسة برونزاج على سطح السيارة .. بما اني انتظر  دوري تحت اشعة الشمس !. 

وعلى مقربة منه، يجلس آخر داخل  سيارته المتهالكة المحملة ببعض المواد البلاستيكية والمعدنية القابلة لإعادة التدوير يرتزق منها ، منتظرا دوره لتعبئتها ، ويترجل منها حينا آخر باحثا عن بعض فيء يخفف عنه حر الصيف ورطوبة الساحل ، ويقول :هذا هو عذابنا اليومي، يريدون اذلالنا ، فلا يكفي رفع سعر البنزين مرتين ، حتى يبيعونا اياه بالقطارة اذا وجد وبعد طول انتظار ومعاناة .. ونحن لدينا اولاد .. "كيف منشتغل وكيف منطعميهن ، لما منحط 150 الف ليرة بنزين" !. نطلب من الدولة ان تشعر مع شعبها .. ونقول لرئيس الجمهورية ولصهره ارحمونا يرحمكم الله . ونطلب من كل الطوائف ان يكونوا يدا وحدة .. كلنا لبنانيون "بدنا ناكل وبدنا نعيش"!. 

رأفت نعيم



يلفت موقع Mustaqbal Web الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

2 تموز 2021 16:48