كورونا في لبنان ساعة بساعة

621735

إصابة مؤكدة

8277

وفيات

588577

شفاء تام

22 تموز 2021 | 19:30

منوعات

لماذا تنتشر "دلتا" بسرعة أكبر من السلالات الأخرى؟

تشير دراسة حديثة إلى أن سلالة «دلتا» من فيروس «كورونا» تنتقل بشكل أسرع من السلالات الأخرى لأنها تصنع نسخاً أكثر من نفسها داخل أجسامنا بمعدل أسرع، وفقاً لشبكة «سي إن إن».

وعندما قارن العلماء في الصين العشرات من حالات الإصابة بمتحور «دلتا» بالسلالات التي ظهرت في وقت مبكر من الجائحة، وجدوا أن المرضى الذين يعانون من متغير «دلتا» لديهم أحمال فيروسية أعلى بمقدار ألف و260 مرة.

وقال أشيش جها، عميد كلية الصحة العامة بجامعة براون: «هناك كمية كبيرة من الفيروس موجودة، والمصابون لديهم مثل هذه الأحمال الفيروسية العالية، ويمكنهم إصابة الأشخاص خلال فترات زمنية قصيرة - خمس دقائق... سبع دقائق».

وتابع: «بالنسبة للأشخاص غير المطعمين، فإنهم يصابون بالتعرض للفيروس لفترة أقصر بكثير».

وأثبتت اللقاحات المتوفرة في الولايات المتحدة فعاليتها ضد متغير «دلتا». رغم وجود حالات اختراق، فإن الأشخاص الذين تم تطعيمهم بالكامل نادراً ما يصابون بالمرض الشديد.

لكن أقل من نصف سكان الولايات المتحدة يتلقون التطعيمات بالكامل، وفقاً لبيانات مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، التي تحذر من «جائحة غير الملقحين».

وقال الجراح الأميركي العام الدكتور فيفيك مورثي: «إذا لم يتم تطعيمك، فأنت في خطر كبير الآن... وعليك اتخاذ خطوات مثل ارتداء الأقنعة، وممارسة قواعد التباعد الاجتماعي، وتجنب التجمعات الداخلية».

وأشارت مديرة مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها الدكتورة روشيل والينسكي إلى أن أكثر من 97 في المائة من الأشخاص الذين يدخلون المستشفى مصابين بـ«كوفيد - 19» هم من غير المطعمين الآن.

وقال مورثي يوم الأحد إن 99.5 في المائة من الوفيات تحدث بين غير المطعمين.

ويحث الطبيب على ضرورة تلقيح الناس في أسرع وقت ممكن، حيث إن اللقاحات تعتبر «أسرع طريقة وأكثرها فاعلية للخروج من هذا الوباء».

وتم التعرف على سلالة «دلتا» لأول مرة في الهند في ديسمبر (كانون الأول) عام 2020. وسرعان ما أصبحت السلالة السائد، مما أدى إلى التغلب على نظام الرعاية الصحية في البلاد.

وتم رصد المتحور لأول في المملكة المتحدة بعد فترة وجيزة.

وقال جها: «هذه هي النسخة الأكثر عدوى من الفيروس التي رأيناها طوال الوباء بأكمله... إنها حقاً معدية جداً».

الشرق الأوسط

يلفت موقع Mustaqbal Web الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

22 تموز 2021 19:30