كورونا في لبنان ساعة بساعة

678801

إصابة مؤكدة

8775

وفيات

635626

شفاء تام

26 تشرين الثاني 2021 | 06:54

أخبار لبنان

الرؤساء الثلاثة تعهدوا "تعويم" الحكومة!

الرؤساء الثلاثة تعهدوا



أشارت "الشرق الاوسط" الى ان رئيس الحكومة نجيب ميقاتي يسعى لتعويم حكومته بإنهاء تعليق جلسات مجلس الوزراء بعد مطالبة وزراء «الثنائي الشيعي» بتنحية المحقق العدلي في انفجار مرفأ بيروت القاضي طارق البيطار احتجاجاً على اتهامه له بـ«الاستنسابية» في ادعائه على رئيس الحكومة السابق حسان دياب والنواب الحاليين علي حسن خليل ونهاد المشنوق وغازي زعيتر والوزير السابق يوسف فنيانوس، فيما يستعد ميقاتي للتوقيع مع صندوق النقد الدولي على اتفاق الإطار لبدء المفاوضات.

وتأتي دعوة ميقاتي لعقد جلسة لمجلس الوزراء الأسبوع المقبل لحث الأطراف المشاركة في الحكومة على تقديم «التنازلات» المطلوبة طالما أنهم يتمسكون ببقائها، لأن البديل سيبقى محصوراً في أخذ البلد إلى الفراغ، وهذا يشكل إحراجاً للحكومة أمام المجتمع الدولي.

وعلمت «الشرق الأوسط» من مصدر نيابي بارز بأن ميقاتي بدعوته مجلس الوزراء للانعقاد لا يراهن على تجاوب الأطراف الداعمة للحكومة فحسب بتقديم التسهيلات، إنما يستند إلى الأجواء الإيجابية التي سادت اللقاء بين الرؤساء الثلاثة عون وميقاتي وبري في قصر بعبدا خلال احتفالات عيد الاستقلال.

وكشف المصدر النيابي أن الرؤساء اتفقوا على إيجاد مخرج يؤدي إلى تصحيح مسار التحقيق العدلي باتباع الأصول الدستورية وإعادة توزيع الصلاحيات المناطة حالياً بالقاضي البيطار بما يضمن إحالة دياب والوزراء السابقين على المجلس الأعلى لمحاكمة الرؤساء والوزراء وحصر التحقيقات الأخرى بالمحقق العدلي.

ولفت إلى أن رئيسي الجمهورية ميشال عون والحكومة نجيب ميقاتي أبديا تفهماً لوجهة نظر رئيس المجلس النيابي نبيه بري بدعوته للاحتكام للدستور في هذا المجال، وإعادة الاعتبار للمسعى الذي تولاه البطريرك الماروني بشارة الراعي، وقال إن ميقاتي وإن كان يرفض التدخل في شؤون القضاء التزاماً منه بمبدأ الفصل بين السلطات، فإنه في المقابل شدد على ضرورة تصويب مسار التحقيق العدلي بعيداً عن الانتقائية والاستنسابية تاركاً للمعنيين في القضاء التدخل لتصحيح الخلل.

وأكد المصدر نفسه أن الرؤساء الثلاثة اتفقوا على مبدأ الفصل، وقال إن عون وعد خيراً على أن يترك للقضاء المختص وضع الآلية القانونية لترجمة ما تم الاتفاق عليه، ووزع المكتب الإعلامي لرئاسة الجمهورية معلومات في اليوم التالي وفيها أن الرئيس عون يتابع تنفيذ ما اتفق عليه الرؤساء الثلاثة.

ورأى أن بري وإن كان يتجنب تسليط الأضواء على الأجواء التي سادت لقاء بعبدا، فإن مصادر سياسية مواكبة للقاء الرؤساء تتخوف من الالتفاف على ما تم الاتفاق عليه أسوة بما أصاب المبادرة التي قام بها البطريرك الراعي والتي اصطدمت بالفريق السياسي المحسوب على رئيس الجمهورية.

وتغمز المصادر من قناة الوزير الأسبق سليم جريصاتي وتؤيد في هذا المجال ما سبق لبري قوله بأن المشكلة تحل بكلمة من جريصاتي، وتسأل في نفس الوقت إذا كان هذه المرة سيدخل لقطع الطريق على إيجاد المخرج القضائي الذي سيفتح الباب أمام إعادة توزيع ملف التحقيق بين القاضي البيطار وبين المجلس الأعلى لمحاكمة الرؤساء والوزراء، أم أنه سيعمد إلى إغلاقه، وبالتالي لا إمكانية لوضع الآلية القضائية لتأمين هذا النوع من الفصل الذي يؤدي للإفراج عن جلسات مجلس الوزراء.

وتعتبر المصادر السياسية أن استقالة الحكومة الميقاتية ليست مطروحة، وتقول إنها لا تؤيد الرأي القائل بأن الإبقاء على الحكومة في دائرة تصريف الأعمال أفضل من أن تستقيل وتنصرف إلى إدارة الأزمة، وتعزو السبب إلى أن تعليق جلسات مجلس الوزراء سيلاحق ميقاتي في جولاته الخارجية، وبالتالي يصعب عليه تبرير عدم انعقادها الذي سيفقدها الدعم الدولي.

ومع أن المصدر النيابي نفى أن يكون الرؤساء الثلاثة قد تطرقوا إلى الطعن الذي تقدم به «تكتل لبنان القوي» أمام المجلس الدستوري والمتعلق بالتعديلات التي أدخلت على قانون الانتخاب الحالي، فإن المصادر السياسية تتوقع في حال أصر عون على الامتناع عن التوقيع على مرسوم دعوة الهيئات الناخبة للمشاركة في العملية الانتخابية ترحيل إجراء الانتخابات النيابية إلى الثامن من أيار (مايو) المقبل.

وأكد المصدر أن الرؤساء الثلاثة تفاهموا على المخرج الذي يحفظ ماء الوجه لوزير الإعلام جورج قرداحي ليقدم استقالته من الحكومة بعد أن يشارك في جلسة لمجلس الوزراء يدعى لحضورها من دون أن يترك له الإعلان عن مقرراتها، على أن يغادرها ويعلن استقالته التي توفر للحكومة فرصة لإنجاز مقاربة سياسية متكاملة يراد منها إخراج العلاقات اللبنانية – الخليجية من التأزم برغم أنه لا يزال ينسحب على الداخل مع تصاعد وتيرة الاعتراض على أداء «حزب الله» محلياً وإقليمياً ودولياً.

من جهة أخرى، لفتت "اللواء" ان القضاء مترس وراء موقفه الداعم للمحقق العدلي في انفجار مرفأ بيروت القاضي طارق بيطار، مما عقد المفاوضات الجارية لإنهاء أزمة عدم انعقاد جلسات مجلس الوزراء على الرغم من الرهان على ان الرئيس نجيب ميقاتي سيدعو مجلس الوزراء للانعقاد في الأسبوع المقبل من ك1 المقبل، على ان تعقد الجلسة بمن حضر، وهو الأمر الذي سيضاعف المشكلة، وربما يؤدي إلى تفاقمها، في الوقت الذي يدرس الرئيس مجلس نبيه برّي احتمال عقد جلسة لمجلس النواب للبحث في تفعيل المجلس الأعلى لمحاكمة الرؤساء والوزراء والنواب، في ضوء انتقاد شيعي ضمني لتباطؤ بعبدا في السير بمعالجة أسباب عدم الاستعداد للمشاركة في مجلس الوزراء، لا سيما مسألة إبعاد القاضي بيطار عن التحقيق مع النواب والوزراء وإحالة الدعوى على هؤلاء إلى المجلس الأعلى.

في السياق، يرتقب ان ينتقل ميقاتي من روما إلى أنقرة والقاهرة، فيما يغادر الرئيس ميشال عون نهاية الأسبوع إلى قطر ايضا، ما يعني ان التطورات حول استئناف جلسات الوزراء قبل الأسبوع المقبل في حال تمّ التوصّل إلى مخارج لأزمتي الارتياب بالقاضي طارق البيطار واستقالة وزير الإعلام جورج قرداحي، ما يعني لا جلسات لمجلس الوزراء في المدى المنظور، خاصة وان ثنائي أمل وحزب الله وتيار المردة ما زالوا على موقفهم بإقالة المحقق العدلي بيطار من ملف إنفجار المرفأ قبل البحث في الأمر الأخرى.

واستبعدت مصادر سياسية ان يقدم رئيس الحكومة نجيب ميقاتي على دعوة مجلس الوزراء للاجتماع قريبا، في ظل استمرار انسداد افق المخارج المطروحة، وقبل تبديد العقبات والشروط الموضوعة، والحصول على ضمانات الاطراف السياسيين كافة، بتسهيل انعقاد جلسات الحكومة.

وتوقعت ان يوسع ميقاتي، مروحة مشاوراته، قبل ان يتخذ قراره النهائي بهذا الخصوص، خشية ان تؤدي مثل هذه الخطوة الى زيادة التعقيدات وتوسعة حدة الخلافات، بدلا من حصرها، بنطاق محدود.

وقالت المصادر المذكورة إن مسؤولية تعقيد ازمة تعليق اجتماعات الحكومة، ليست محصورة بإصرار حزب الله على تنفيذ شرطه، بازاحة المحقق العدلي بتفجير مرفأ بيروت القاضي طارق البيطار عن هذه القضية فقط، بل تتعداه الى تعطيل رئيس الجمهورية ميشال عون، للمبادرة التي تفاهم عليها البطريرك الماروني بشارة الراعي مع رئيس المجلس النيابي نبيه بري، لحل هذه المشكلة، واطلع عون عليها مباشرة يومذاك.

وبرغم انها لاقت قبولا من رئيس الجمهورية بداية، الا أنه تم الانقلاب عليها ورفضها لاحقا، مقابل عدم طرح اية بدائل عنها، ما ترك انطباعا تشاؤميا، يؤشر الى نوايا غير سليمة لدى الفريق الرئاسي، لتوظيف هذه الازمة، في بازار، اعادة تعويم النائب جبران باسيل، والحصول على ضمانات مقطوعة، سلفا من حزب الله، الحليف التقليدي المتبقي للتيار العوني، بالنسبة للانتخابات النيابية والرئاسية، برغم صعوبة قطع مثل هذا التعهد بالوقت الحاضر، والحساسية المفرطة، التي يتسبب بها لدى حلفاء الحزب الاخرين وفي مقدمتهم رئيس تيار المردة سليمان فرنجية. وتوقعت المصادر ترحيل حل الازمة، لحين بلورة نتائج الاتصالات والمشاورات الجارية، وبعد الزيارة التي سيقوم بها رئيس الجمهورية ميشال عون الى قطر، نهاية الشهر الجاري، لاستكشاف مواقف الدول الخليجية، من الخطوات التي ستتخذها السلطات اللبنانية، لحل ازمة المواقف العدائية التي اعلنها وزير الإعلام جورج قرداحي من المملكة العربية السعودية.

يلفت موقع Mustaqbal Web الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

26 تشرين الثاني 2021 06:54