كورونا في لبنان ساعة بساعة

865229

إصابة مؤكدة

9487

وفيات

692320

شفاء تام

27 تشرين الثاني 2021 | 13:48

عرب وعالم

مستشار الكاظمي: أدلة وأفلام وصور ستكشف عن محاولة اغتياله

فيما لا تزال التفاصيل عن محاولة اغتيال رئيس الحكومة العراقي مصطفى الكاظمي طي الكتمان، ‏أكد مستشاره السياسي، مشرق عباس، أن لدى القوى الأمنية أدلة دامغة حول المسألة، لافتا إلى أنها ‏ستكشف عنها قريبا بما في ذلك صور ومقاطع مصورة.‏

وقال في تغريدة على حسابه على تويتر ليل الجمعة/السبت "الأيام القادمة.. سيتم الكشف عن بعض ‏الحقائق والأفلام والصور والأدلة عن عملية الاستهداف الغادرة التي نفذها الإرهابيون ضد رئيس ‏وزراء جمهورية العراق مصطفى الكاظمي".‏

أضاف "لن ننتبه إلى محاولات التضليل، كما نأسف لمن يتأثر بها غافلاً.. فالحقيقة لا تموت".‏

‏"قد نضطر لكشفها"‏

أتى ذلك بعد أن طالب زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، في وقت سابق بالكشف عن التحقيقات ‏المتعلقة باستهداف منزل رئيس الحكومة. وقال في تغريدة على حسابه على تويتر أيضا: "إذا لم يتم ‏الكشف عن هذه التحقيقات فقد نضطر لكشفها مستقبلا".‏

وتابع أن الهجوم على منزل الكاظمي فيه "تعد واضح وصارخ على السيادة وهيبة الدولة، يهدف ‏إلى إثارة الفتنة".‏

واعتبر أنه صار لزاما "إلقاء القبض على من قاموا به وإنزال العقوبة المناسبة بهم".‏

تجييش وتحريض

يذكر أن وزارة الداخلية كانت أعلنت سابقا أن 3 طائرات مسيرة مفخخة أطلقت باتجاه منزل رئيس ‏الحكومة في المنطقة الخضراء شديدة التحصين، إلا أن القوات الأمنية أسقطت اثنتين منها، فيما ‏استهدفت الثالثة بيته، موقعة أضراراً مادية.‏

وسبق هذا الاستهداف في حينه، حملة تحريض وتجييش ضد الكاظمي، فضلا عن موجة اتهامات ‏شنتها الفصائل "الولائية"، كما تعرف محلياً بسبب ولائها لإيران.‏

فقد نفذ أنصار تلك الفصائل المسلحة المنضوية ضمن الحشد الشعبي، الشهر الماضي، اعتصامات ‏وتظاهرات في محيط المنطقة الخضراء، متهمين الحكومة ومفوضية الانتخابات بتزوير النتائج، ‏وذلك بعد أن أظهرت تراجعهم بشكل كبير في الاستحقاق المبكر الذي جرى يوم العاشر من أكتوبر، ‏فيما تقدم التيار الصدري بشكل لافت.‏

كما رفع المحتجون صورا للكاظمي، تتهمه بالقتل والتزوير، وتخونه أيضاً، متوعدة بمحاسبته!‏



العربية.نت

يلفت موقع Mustaqbal Web الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

27 تشرين الثاني 2021 13:48