22 حزيران 2022 | 16:44

أمن وقضاء

سرق"مازوت أوجيرو" لتأمين التدفئة لأطفاله.. وهذه عقوبته

سرق

"بهدلت حالي وبهدلت ولادي"، هكذا ختم احد العسكريين في الجيش افادته امام المحكمة العسكرية التي مثل امامها موقوفا بتهمة سرقة مادة المازوت العائد لسنترال اوجيرو في الحازمية، مبديا ندمه على فعلته التي اقدم عليها لانه اراد"ان يدفّي اولاده"، في ظل طقس بارد وانقطاع في مادة المازوت، الذي في حال توافره كان يتخطى قدرته على شرائه.

يخدم العسكري منذ اربع سنوات في "غرفة الخطوط" التابعة لسنترال اوجيرو في الحازمية، التي تملك خزان مازوت قال انه يبقى مفتوحا ، انما يقع داخل مستودع يحوز مفاتيح الاخير الجيش وموظفين منهم رئيس الشبكات ورئيس القطاع، مؤكدا بان اي احد يستطيع الدخول الى المستودع "وياخود مازوت".

اما لماذ سرق حوالي برميل ونصف من المازوت، فيقول العسكري:"كان بدّي دفّي ولادي وغلطت"، فحمّل "البضاعة" في سيارة ذات زجاج داكن حضر بها من بلدته العكارية الى مقر عمله ، وركنها خلف السنترال، ثم اتصل بشقيقه العسكري ايضا وكان ينوي الطلب منه نقل السيارة الى البلدة لان عمله في السنترال يمتد لثلاثة ايام قبل ان يحصل على"المأذونية".

وينفي العسكري ان يكون شقيقه العسكري على معرفة مسبقة بفعلته، وان الاخير سأله بوصوله لمن يعود المازوت فأوهمه بانه لاحدهم، ثم طلب منه مساعدته في تعبئته عبر مضخة تعود لاوجيرو.

ويبدي العسكري ندمه على فعلته التي يقوم بها للمرة الاولى ولم يكن يدرك عواقبها، مؤكدا بانه تمت مصادرة المازوت الذي سرقه وعوقب مسلكيا بسجنه 90 يوما.

اما شقيق العسكري فأفاد بانه طلب منه الحضور الى مركز عمله في السنترال، وكان يومها مأذونا، فحضر، حيث طلب منه مساعدته في تفريغ المازوت، وعندما استوضحه عن الامر ابلغه شقيقه انه تواصل مع موظف في اوجيرو لسحب كمية من المازوت، وعمل حينها على مساعدته بإستخدام ضوء هاتفه ، مؤكدا بانه لم يكن لديه اي علم بما قام به شقيقه. ويومها حضرت دورية من الجيش والقت القبض عليهما وضبطت المواد داخل السيارة التي كانت مركونة خلف المبنى.

وحكمت المحكمة برئاسة العمدي علي الحاج على العسكري بالسجن مدة سنة ، وعلى شقيقه العسكري بالسجن شهرا.

يلفت موقع Mustaqbal Web الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

22 حزيران 2022 16:44