23 أيلول 2022 | 10:25

أمن وقضاء

"الشيخ" في قبضة الأمن

صدر عـن المديريّـة العامّـة لقوى الأمن الدّاخلي ـ شعبة العلاقـات العـامّـة، بلاغ جاء فيه: "بتاريخ19-9-2022، ادعت مواطنة أن مجهولا أقدم على الدخول الى منزلها في محلة الروشة، وسرق من داخل الخزنة بواسطة الكسر والخلع مجوهرات بقيمة /45000/ $، وأونصات من ذهب بقيمة /20000/ $ ومبلغ /19500/ $، أوراق ومستندات خاصة".

وقال: "على الفور، باشرت القطعات المختصة في شعبة المعلومات في قوى الامن الداخلي اجراءاتها في موقع الجريمة، وبنتيجة الكشف الميداني والمتابعة الاستعلامية، توصّلت الى تحديد هوية المشتبه به، ويدعى: ح. ع. (مواليد عام 1972، لبناني) ملقب "الشيخ".

وأشار إلى أنّه"بالتاريخ ذاته 19-9-2022، تمكنت احدى دوريات الشعبة من توقيفه في محلة الروشة، وبتفتيش مكان إقامته وعمله في محلتي فردان وتلة الخياط، تم العثور على مبلغ مالي وقدره حوالى /37000/ $، بالإضافة إلى ضبط العديد من المسروقات عبارة عن كمية كبيرة من المصاغ الذهبي وطقم الماس وبطاقات مصرفية وشخصية، بندقية حربية نوع كلاشنكوف مع مماشط وذخيرة عائدة لها، مسدسين حربيين مع /5/ مماشط و/40/ طلقة".

وكشف أنه" بالتحقيق معه، وبعد مواجهته بالأدلة والمضبوطات التي عثر عليها في منزله، اعترف بإقدامه على سرقة مكان إقامة المدعية، فضلاً عن قيامه بسرقة منازل أخرى في مناطق الروشة، تلة الخياط والمصيطبة، وذلك بعد أن عمل في داخلها سابقاً – نظراً لطبيعة عمله في مجال الأدوات الصحية (سمكري)-، بحيث كان يكشف على المنزل بشكل دقيق ويقوم لاحقا بالتخطيط لعملية السرقة".

وتابع: "كما اعترف أنه أقدم على بيع قسم من المصاغ الذهبي لأحد أصحاب محلات المجوهرات في محلة المصيطبة، ويدعى: ع. د. (مواليد عام 1984، لبناني) الذي أعطاه مبلغاً من المال مختوماً بختم المحل". وتاريخ 21-9-2022، ألقت احدى دوريات الشعبة القبض عليه في محلة المصطيبة، وضبطت ختم محله، بحيث تبيّن أن قسما من الاموال المضبوطة في منزل الموقوف الأول عليها الختم ذاته، وبالتحقيق مع الأخير، اعترف بشراء كمية من المصاغ ومن ضمنها سوار ذهبي مرصع بالألماس من الاول وذلك من دون إيصالات، وعمل على تقطيعها وتذويبها مباشرة، وأنه كان على علم أنها مسروقة".

ووفق البلاغ، "سُلّمت المجوهرات والاموال المضبوطة لأصحابها بعد أن تعرفوا عليها، وأجري المقتضى القانوني بحق الموقوفَين، وأودعا المرجع المختص، بناء على اشارة القضاء".

يلفت موقع Mustaqbal Web الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

23 أيلول 2022 10:25