19 تموز 2019

أمن وقضاء

"انا دانا والساعة ب50 دولار"..وإنهالت الاتصالات

المصدر: خاص - "مستقبل ويب"‏

 



"أنا دانا في كورنيش المزرعة..إتصل..الساعة ب50 دولار"، هذه العبارة التي وضعتها ر.م.على حسابها الخاص على"الواتساب" مرفقة بصورة فتاة شبه عارية، كانت كفيلة بأن تنهال عليها الاتصالات من كل حدب وصوب، بهدف الحصول على موعد، لكن الشبان "المتلهّفين" للحصول على "ساعة مع دانا"، وقعوا ضحايا الاخيرة التي كانت تهدف من ذلك الاستيلاء على اموال المتصلين بالاحتيال، انما كيف؟؟


كان المتصل، وقبل ان تضرب له "دانا" موعداً، يقوم بتحويل دولارات الى خط هاتفها بناء على طلبها، ولم يكن المتصل يتردد في القيام بما تطلبه منه "دانا" التي كانت كانت"تعلّق" هذا"النشاط" اسابيع قبل ان تعود الى "عملها"، الى ان كانت في الشهر السابع من حملها، فتوقفت كليا عن "العمل" ومن تلقاء نفسها.


حوكمت ر.م. بالصورة الغيابية امام المحكمة العسكرية، فيما مثل زوجها المدعى عليه وهو جندي في الجيش، ليؤكد عدم مشاركته لزوجته في ضروب الاحتيال هذه. واستغرب رئيس المحكمة العميد الركن حسين عبدالله كيف ان زوجته استطاعت القيام بكل ذلك دون علمه ليجيب الجندي"انا طوّلت بالي عليها كونها كانت حاملا"، مؤكدا بان معظم وقته يمضيه في الخدمة حيث مركز عمله في طرابلس.


اما كيف تم اكتشاف الامر، فيروي الزوج ان كتاب معلومات وصل الى مكتب مكافحة جرائم المعلوماتية الذي اجرى تحقيقا افضى الى كشف زوجته وفتح تحقيق بالنتيجة.


وقبل ان تصدر المحكمة حكمها  ؛على الزوجة بالسجن مدة ستة اشهر وعلى الجندي بالسجن شهرا، اوضح الاخير ان لديه ثلاثة اطفال وهم مع والدتهم"فثمة مشاكل بيننا وممنوع ترجع عا البيت".

يلفت موقع Mustaqbal Web الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

19 تموز 2019