18 تشرين الثاني 2019

مجتمع

كنّة العائلة المالكة.. بانتظار الجنسية البريطانية!

كنّة العائلة المالكة.. بانتظار الجنسية البريطانية!
المصدر: الشرق الاوسط

رغم أنها تنتمي للعائلة المالكة، لم تحصل دوقة ساسكس وزوجة الأمير هاري ميغان ماركل على الجنسية البريطانية بعد، على الرغم أيضاً أنها تقدمت بطلب الحصول على الجنسية منذ قرابة العامين.

وقد ذكر تقرير لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية أن ميغان تقدمت بهذا الطلب بعد فترة وجيزة من إعلان خطبتها على الأمير هاري في تشرين الثاني 2017. وكان قصر كينغستون قد أعلن وقتها أن ميغان ستُعامل مثل أي شخص آخر.

وكان سكرتير الاتصال للأمير هاري قد صرح أن ماركل مستوفية جميع الشروط للحصول على الجنسية، وصرح متحدث باسم قصر كينغستون للصحيفة بأن عملية الحصول على الجنسية قد تأخذ عدة أعوام.

وقال صديق للدوقة للصحيفة: "ميغان لم تصبح بعد مواطنة بريطانية. قد يبدو الأمر غير عادي، بالنظر إلى أنها متزوجة من حفيد الملكة لمدة 18 شهراً، لكنها تقبل أن الحصول على الجنسية عملية بطيئة".

ويوجد عدد من الطرق التي أوضحتها الصحيفة من أجل الحصول على الجنسية، ومن المحتمل أن تكون ميغان قد تقدمت للحصول عليها كزوجة لمواطن بريطاني.

وحسب الصحيفة، فإنه إذا جاء شخص أو سيدة إلى البلاد كخطيب أو خطيبة لمواطن بريطاني، فيجب أن يتم الزواج في غضون ستة أشهر، وهو ما حققته الدوقة بعد زواجها من هاري في أيار 2018.

كما يتطلب الحصول على الجنسية البريطانية تقديم مجموعة من الأدلة لإثبات زواجه من شريك بريطاني، وهذا يتضمن البريد الإلكتروني والمحادثات الهاتفية وصور العطلات وحتى تذاكر الطيران.

كما يتحتم على المتقدم لطلب الجنسية البريطانية ألا يكون قد قضى أكثر من 270 يوماً خارج المملكة المتحدة خلال السنوات الثلاث التي سبقت تقديم الطلب. وتعفى وزارة الداخلية البريطانية من هذا الشرط من كان شريكه يعمل بالخارج إما لصالح الحكومة البريطانية، أو في منظمة مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بالحكومة، والتي قد تنطبق على الدوقة.

ويخضع المتقدم بطلب الحصول على الجنسية البريطانية على اختبار عن الحياة في المملكة المتحدة، والذي يتكلف 50 جنيهاً إسترلينياً. كما يتعين على المتقدم إثبات أن لديهم معرفة باللغة الإنجليزية، وأنهم يتمتعون بشخصية جيدة.

ويتكلف الحصول على الجنسية البريطانية دفع 1330 جنيهاً إسترلينياً.


يلفت موقع Mustaqbal Web الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

18 تشرين الثاني 2019