18 كانون الثاني 2020

أخبار لبنان

تقرير فرنسي يكشف تفاصيل جديدة حول هروب كارلوس غصن: الحرية مقابل ٢٠ مليون ‏دولار

المصدر: المركزية

نشرت إحدى وسائل الاعلام الفرنسية تقريرا يظهر تفاصيل عملية هروب المدير السابق لتحالف ‏رينو-نيسان كارلوس غصن من اليابان في 30 كانون الأول الفائت، على متن طائرة خاصة ‏أقلته من اسطنبول إلى بيروت‎.‎

ويظهر التقرير الذي تناقله رواد مواقع التواصل الاجتماعي، غصن (الذي فرض عليه القضاء ‏الياباني الاقامة الجبرية) يسير بشكل طبيعي في الشارع، ويستقل سيارة أجرة نقلته إلى فندق ‏‏"غراند حياة"، الواقع في حي "روبونغي"، الذي عادة ما يستقبل كثيرا من المغتربين‎.‎

ونسبت القناة إلى "مصادر عدة" قولها إن غصن التقى في الفندق، بشخصين يحملان جوازي ‏سفر أميركيين، كان قد وصلا إلى طوكيو من دبي، في صباح اليوم نفسه، قبل أن يستقلوا قطارا ‏في اتجاه خليج أوساكا الياباني الشهير‎.‎

ودائما بحسب التقرير، فإن غصن ومرافقيه وصلوا بعد رحلة استمرت ساعتين ونصف الساعة ‏إلى فندق قريب من مطار كانساي الدولي‎.‎

ويفيد التقربر بأن الرجال الثلاثة دخلوا معا إلى الفندق، إلا أن إثنين منهم فقط خرجا بعد ساعة ‏مع علبتين، واتجها إلى إحدى بوابات المطار، وبلغا نقطة التفتيش، وقدما أوراقهما، علما أن ‏العلب التي يحملانها لم تمر بآلة السكانر‎.‎

كما نسب التقرير إلى صحيفة "وول ستريت جورنال" قولها إن غصن اختبأ في واحدة من هذه ‏العلب الثقيلة، المفترض أن تحوي آلات موسيقية ومعدات فنية‎.‎

بعد ذلك، أقلعت الطائرة إلى اسطنبول الحادية عشرة وعشر دقائق ليلا. وعندما حطت الطائرة، ‏سار غصن على قدميه إلى الطائرة التي أقلته إلى بيروت، حيث نزل من الطائرة بشكل طبيعي، ‏ووقف عند الجمارك اللبنانية، ومعه هويته اللبنانية وجواز سفر فرنسي‎.‎

وفي وقت أوقفت السلطات التركية سبعة أشخاص، بينهم أربعة طيارين للاشتباه بضلوعهم في ‏القضية، يبدو أن الرأسين المدبرين للعملية، اختفيا فيما احتفل كارلوس غصن برأس السنة في ‏بيروت‎.‎

وفي مقابلة مع معدي التقرير، اعتبر أحد محامي غصن أن "المخاطرة كانت كبيرة على غصن"، ‏داعيا إلى تخيل ما كانت الأمور لتكون عليه لو انتهت به إلى الموت في السجن‎.‎

ويشير التقرير إلى أن غصن قد يكون استعان بالفرنسي اللبناني الأصل جورج أنطوان الزايك، ‏والأميركي مايكل تايلور لتنفيذ عملية الهروب، وهما متخصصان في تهريب الرهائن، مشيرا إلى ‏أن تايلور أنشأ شركة أمنية عام 1994. وبعد أسبوع على هروب غصن، لم يؤكد تايلور أو ينفي ‏ضلوعه في العملية. غير أنه قال إن رجل الأعمال اللبناني رهينة، معتبرا أن لو هرب غصن من ‏الصين أو كوريا الشمالية، لما اتخذت القضية هذا الحجم‎".‎

وعاد تايلور واختفى بعد العملية، حيث أن لا أثر له في محيط منزله في بوسطن. لكن أحد ‏أصدقائه تحدث إلى معدي التقرير الفرنسي في مجمع صيفي في ولاية فلوريدا الأميركية، وهو ‏أيضا رجل أمني‎.‎

واعتبر في هذا النوع من العمليات، فرص الفشل أكبر من احتمالات النجاح. لكن مع رجل أمني ‏محترف، يمكن ايجاد ثغرات، وهذا أمر غير مستغرب‎.‎

ويرجح التقرير أن تكون عملية الهروب قد كلفت غصن مبلغ 20 مليون دولار، للهرب من ‏الاتهامات الكبيرة المكالة له‎".‎



https://www.facebook.com/100000561835415/posts/3191787227516640/?d=n

يلفت موقع Mustaqbal Web الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

18 كانون الثاني 2020