خاص "مستقبل ويب": لبنانيون في قنصلية تركيا ينتظرون الخلاص من كابوس ‏‏"الحجوزات الوهمية‎"‎

لارا السيد

هي رحلة استجمام تحولت إلى كابوس يعيشه مئات من االبنانيين الذين وقعوا في ‏شباك حجوزات وهمية، جعلت منهم مشردين في تركيا حيث تعمل القنصلية اللبنانية ‏على معالجة القضية‎ .‎
تحولت القنصلية إلى ملجأ للعديد من العائلات التي تطالب بالإسراع في الوصول ‏الى حل يساعدها في العودة إلى أرض الوطن، بمتابعة من قنصل لبنان في تركيا ‏منير عانوتي، وبحسب ما يؤكده المقاول والتاجر في تركيا سامر صقر لـ ‏"مستقبل ويب" أن "هناك العديد من العالقين داخل الفنادق كونهم لا يملكون المال ‏لتسديد الفواتير"، وشدد على "أنه اتخذ على عاتقه تأمين حجوزات لنحو 82 عائلة ‏ليتمكنوا من تمضية الليلة بانتظار بلورة الأمور ، كما تم تخليص بعض العائلات ‏المحتجزة داخل فنادق بعد تسوية أوضاعهم، فيما مصير آخرين لا يزال محهولا ‏لانعدام التواصل معهم‎".‎