باسيل الى الجبل مجدداً.. ماذا سيصرّح من بيت الدين؟

كشفت مصادر وزير الخارجية جبران باسيل لـ"الجمهورية" أن باسيل سيتوجّه الى بيت الدين للمشاركة في جلسة مجلس الوزراء، وسيقول كلاماً ثابتاً خلال الجلسة، ولا خطاباً علنياً بعدها.
 
وسيؤكّد على ثوابت ثلاث بحسب المصادر:
 
1- إنّ التيار لم يكن ولن يكون بوارد فتح خلاف درزي - مسيحي في الجبل "وهي مسألة ثابتة ونضالنا بالكامل هو بالمسألة السلمية السياسية".
 
2- لن يتنازل "التيّار الوطني الحر" أبداً عن الحق المقدَّس في الشراكة. «فلدينا وزراء ونواب وناخبون في الجبل، كما لدينا حضور سياسي حزبي، والحضور المسيحي الذي نمثل نصفه على الأقل، ولسنا بوارد طلب استئذان من أحد في "حق الشراكة" التي لا تعني فقط عدم طلب الإذن من الآخر، بل تعني ممارسة حقوقي دون الرجوع الى الآخر...".
 
3- إمكانية التنسيق مع الآخر إنما ليس الرجوع اليه في الإدارة أو غير الإدارة، كما أنّ الشراكة تجعل الناس الذين تمثلهم يشعرون فعلاً بأنهم موجودون بكامل حرية قرارهم وقناعتهم دون منّة من أحد لوجودهم، وأضافت المصادر "وإذا كانت هناك رغبة للبنيان فلنبنِ مصالح مشتركة بين سكان الجبل من خلال المشاريع الإنمائية التي يفتقدها هذا الجبل بكل مكوّناته الطائفية".
 
كما كشفت المصادر نفسها عن أنّ "زيارة الوزير للجبل هي استكمال فعلي للكلام الإيجابي الذي صدر عنه في الجولة الماضية التي دعا فيها الى الشراكة والوحدة في دير القمر".