نفايات طبية في النبطية؟

كتبت صحيفة "الأخبار":

ادعى أحد المواطنين أمام النيابة العامة الإستئنافية في النبطية على إدارة مستشفى الشيخ راغب حرب في تول (قضاء النبطية) بتهمة «رمي نفايات طبية ومختلفة في محيطه الواقع ضمن حي سكني والتخلص منها عبر إحراقها». مسؤول الإعلام والعلاقات العامة في المستشفى رائف ضيا أكد في اتصال مع «الأخبار» أن النفايات «ليست طبية». وأوضح أن شركة «معمار» التي تشغّل معمل الكفور لفرز النفايات في المنطقة، أعادت كميات من نفايات المستشفى ورمتها أمام المدخل في عطلة عيد الأضحى، بعدما وجدت كيس مصل فيها»، مشيراً إلى أن «أشخاصاً مجهولين» قاموا بحرقها. ضيا أكد أن بلدية الكفور (التي يقع المعمل والمستشفى في نطاقها) «ستتولى رفع النفايات اليوم (أمس)». وأكّد أن إدارة المستشفى توزع نفاياتها الطبية بين معمل معالجة النفايات الطبية في بلدة العباسية وجمعية «أركنسيال» لقاء بدل مالي. المشرف على معمل العباسية محمد دربج أكد لـ«الأخبار» أن المعمل «ليس قادراً على استيعاب نفايات كل المستشفيات في صور والزهراني والنبطية وبنت جبيل كما كان يفعل حتى قبل أشهر قليلة بسبب سوء إدارة الشركة التي كانت تشغله والتي فسخت البلدية العقد معها».

وقد خلّفت الشركة وراءها 60 طناً من النفايات المتراكمة في باحة المعمل من دون معالجة. ومنذ ثلاثة أشهر، تقسم البلدية عمل المعمل بين استقبال ومعالجة حوالي طن واحد من النفايات الجديدة ومعالجة جزء من النفايات المتراكمة، ما أدّى، وفق دربج، إلى التوقف عن استقبال النفايات سوى من مستشفيات صور. وتوقع أن يستمر الوضع على حاله حتى معالجة النفايات المتراكمة في غضون أشهر قليلة.