الاسعد من دارة خليل: بالتكاتف نضع عكار العتيقة على الخريطة الإنمائية والسياحية

زار وفد من فعاليات و أهالي عكار العتيقة رئيس بلدية البلدة البروفيسور محمد خليل لتهنئته بمنصبه الجديد.

استُهلت الزيارة بكلمة للبروفيسور محمد الاسعد قال فيها:"نعم اللقاء الذي جمعنا الله بكم و انها لمناسبة كريمة تهمنا جميعا و نهنئكم و نهنئ أنفسنا بما وصلنا إليه في هذه المرحلة ،انها لمسؤولية كبيرة أمام بلدتنا الحبيبة تقتضي منا التعاون المثمر البنّاء و الشفافية في التعاطي و ان نكون بخدمة كل مواطن في بلادنا الحبيبة مستفيدين من خبرتكم حضرة البروفسور محمد الأكاديمية و التربوية و الإنمائية في الجامعة اللبنانية و ليكن شعارنا جميعا نحن و من معنا في الرأي في خدمة من يخالفنا الرأي متمنيين لكم السداد و التوفيق لما يحبه الله و يرضاه و ان ننجح جميعا في تجاوز أي تباعد في وجهات النظر و نعمل على توحيد الصفوف لتنمية بلدتنا الحبيبة".

١

 شذا الأسعد 

ثم كانت كلمة لعضو المكتب السياسي في "تيار المستقبل" الدكتورة شذا الاسعد هنأت بها الدكتور خليل و البلدة بهذا العهد الجديد و اضافت: ان التكاتف و التعاون بين كل المواطنين في البلدة من شأنه ان يساعد في وضعها على الخارطة الإنمائية و السياحية و خاصة انها من أغنى البلدات بالطاقات و الموارد البشريةكما و بالغنى الطبيعي الخلاب.

و تمنت ان يحظى الإنماء الفكري بأهمية عاليه و الاهتمام بالشابات و الشباب الجامعيين و إقامة ندوات ثقافية و توعوية. واضافت:" إننا كتيار مستقبل في خدمة هذه البلدة كما كل بلدات عكار و قد قمنا بتوجيه من دولة الرئيس الحريري بوضع خطة إنمائية متكاملة لمحافظة عكار بالتعاون مع البلديات كانت اول ثمارها بناء سلسلة من المهنيات وأولها مهنية عكار العتيقة .كما نأمل الخير من مشاريع سيدر و يأتي مشروع الصرف الصحي في عكار العتيقة في اولها. 

و قالت:" من هنا من هذه البلدة الغالية نتوجه إلى دولة الرئيس الحريري بالطلب بانصاف هذه البلدة كما و كل المحافظة و متابعة المشاريع المعدّة لانتشالها من الحرمان الذي تعاني منه.

١

خليل

بعدها رحب الرئيس خليل بالحضور مثنياً على كلمة البروفيسور الاسعد التي لامست الموضوع بشكل دقيق. كما شكر الدكتورة الاسعد على جهودها و تعاونها معنا في كل أمر يهم البلدة.

وأضاف أنه سيعمل بالتعاون مع الجميع لإنماء البلدة و متابعة المسيرة السابقة و وعد بالوصول إلى بلدية نموذجية و متطورة لما فيه مصلحة المواطن، بدءا من تنظيم العمل البلدي و مكننة كل المعاملات و المعلومات لتسهيل أمور المواطنين بالدقة اللازمة و العمل على تحسين الوجه الحضاري و السياحي للبلدة التي ربحت في العام ١٦ لقب اجمل قرية في لبنان و خاصة أنه قد بدأ بحملات نظافة و تحسين مدخل القرية مؤكدا التعاون و التضافرمع كل فعاليات البلدة لما مصلحة المواطن.