شكراً.. "قهوة بيروت"‏

ما جرى مع ماجد الشهري في "قهوة بيروت" الواقعة على الواجهة البحرية، بحسب ما أورده ‏على صفحته على "تويتر"، يؤكد بأن الأمانة والخدمة السياحيتين في لبنان لا تزالا بخير، على ‏الرغم من بعض الخروق في مطاعم ومقاه أخرى . ‏
فبعد أن كتب الشهري في تغريدة عن "المطعم النصاب" الذي يبدو أنه "ذاق الأمرين" منه، آثر أن ‏يجاهر بحادثة "حلوة" مضادة ويذكرها من باب الأمانة لكل من هو أمين.‏