لن تُصدّقوا.. ماتوا من أجل حفل فنّي!

قالت وسائل إعلام جزائرية اليوم، ان خمسة أشخاص لقوا مصرعهم وجُرح آخرون في تدافع لحضور حفل المغني الجزائري-الفرنسي سولكينغ، الذي أقيم ليل امس في العاصمة الجزائر.

ونقلت قناة النهار الجزائرية عن مصادر طبية أن خمسة أشخاص لقوا مصرعهم جرَّاء التدافع الذي وقع أمام "ملعب 20 أوت" وسط العاصمة، فيما نُقل الضحايا إلى مستشفى "مصطفى باشا".

ولفتت القناة إلى أن وكيل النيابة في محكمة سيدي امحمد بالعاصمة، أمر بفتح تحقيق إثر انتقاله إلى مكان الحفل لمعاينة الحادثة، فيما لم تصدر أي حصيلة رسمية حول الحادثة، كما لم يتناولها الإعلام الحكومي.

في السياق ذاته أفاد موقع TSA الجزائري بأن القتلى هم 3 شبان وفتاتان، إلى جانب 21 جريحاً، موضحاً أن الضحايا سقطوا جرَّاء التدافع الناجم عن توافد الآلاف أمام مدخل الملعب قبل بداية الحفل.

و"سولكينغ" مغنٍّ فرنسي من أصل جزائري، له شهرة واسعة في أوساط الشباب، بخاصة في المغرب العربي، وعُرف بأغنية "الحرية" التي جاءت تفاعلاً منه مع الحراك الذي شهدته الجزائر في الأشهر الماضية.