معاناة كبيرة تعيشها صاحبة الشخصية الانفعالية ولا أحد يشعر بها!

تعيش الشخصية الانفعالية العصبية آلاماً كبيرة بعد ردة فعل قاسية تقوم بها أو بعد كلام غير مسؤول تتفوّه به وبعد أي تصرّف انفعالي بحت قد تصل اليه بسبب تعرّضها للاستفزاز، وهذه الآلام لا أحد يعرفها سواها لأنّ الجميع ينغشل بلومها ومحاكمتها!
لا تكون هذه الشخصية فخورة بنفسها، حين تنفعل وتغضب وتتصرّف بطريقة جنونية وتقول كلاماً غير محسوب! بل تشعر بالخزي والذنب الكبير بسبب ما اقترفته، حتّى ولو كان الحقّ لها ١٠٠٪، فهي تعرف ذنبها ولا داعي لصبّ الزيت معها فوق النار.