كورونا في لبنان ساعة بساعة

8045

إصابة مؤكدة

94

وفيات

2496

شفاء تام

11 تموز 2020 | 23:45

هايد بارك

زلة القبطان بألف - نديم محمد الملاح

زلة القبطان بألف - نديم محمد الملاح

كتب نديم محمد الملاح: 

يقال بأن زلة اللسان هي فضح المكنونات العقل الباطني والتي تؤدي إلى خروج الأفكار الدفينة والسلبية عن غير قصد،وهذا تماماً ما حصل مع رئيس الحكومة حسان دياب عندما سأله أحد الصحافيين "هل مازال لبنان تحت السيطرة؟!" بعدما إعتبرت الأمم المتحدة " أن الوضع في لبنان يخرج عن السيطرة" ، فأجاب دياب :"لبنان لن يكون تحت السيطرة بوجودي في هذا المركز".


إنَّ الأخير وللحظة ما ، ظن بأن المقصود بالسيطرة أي الحصار الخارجي على لبنان خصوصاً الأميركي، فإشرأب معترضاً وأراد الضرب بيدٍ من حديد وتوجيه رسائل تحذيرية لجهات متخلفة.

 

 و للأمانه ولكي لا نبخث الناس نواياهم، الرجل قصد بأنه سيكون سداً منيعاً في وجه كل المؤامرات على لبنان ، لكن قبل الوقوف بوجه الكون و مؤامراته أليس الأولى الوقوف بوجه مؤامرات الداخل؟


خصوصاً مارأيناه بمواقفك الصلبة بالسير في الإصلاحات، وسد بسري، و معمل سلعاتا ،و التعيينات والمحاصصة وقدرتك على تسمية الفاسدين بأسمائهم، والوقوف بوجه الحاكم.

إن كان هناك شيء خارج السيطرة فهي كلماتك التي إختصرت حقيقة إنجازاتك، فالدولار أصبح خارج السيطرة، عدد ساعات قطع الكهرباء أصبحت خارج السيطرة، الأسعار الغير النافرة أصبحت خارج السيطرة، الكورونا، هجرة الشباب، الأمن المتفلت، نسبة البطالة، الفقر، اليأس و الإنتحار جميعهم أصبحو خارج السيطرة، لكن حب العنتريات والمعارك الوهمية أوقعتك في فخ لسانك.


إن زلة لسانك فضحت معرفتك بأنك غير قادر على قيادة السفينة، فجل المراقبين والمتابعين يعلمون علم اليقين أنَّ هذه الحكومة أصبحت حكومة تصريف أعمال و لو لم تستقل بسبب حصار أنفسكم بأنفسكم بعد محاولات ضرب إتفاق الطائف وتحجيم صلاحيات رئاسة الحكومة، فإنظر كيف أصبح مقام رئاسة الحكومة اليوم الذي لطالما كان علم من أعلام التلاقي و الإنفتاح و مفتاح حل في المنطقة، أصبح اليوم مجرد منبر يقذف فيه الإتهامات يميناً ويساراً. 


ختاماً إنَّ هذه الزلة إختصرت ساعات من الكلام و الشرح لواقع لبنان في ظل هذه الحكومة، لكن للأسف لا بديل حكومي على المدى المنظور لعدم نضوج رؤية سياسية في المنطقة وغياب اي تسوية قادرة على إنتاج البديل المناسب، و إلى أن يقضي الله أمراً كان مفعولا سنسمع الكثير من المعارك الدونكيشوتيّة.

يلفت موقع Mustaqbal Web الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

11 تموز 2020 23:45