كورونا في لبنان ساعة بساعة

31778

إصابة مؤكدة

328

وفيات

13527

شفاء تام

12 أيلول 2020 | 14:52

فن

مسلسل "عطية" في موسمه الثاني: ضاعت بيرين سات ومعها المشاهدون


انطلق يوم العاشر من أيلول، الموسم الثاني من المسلسل التركي "عطية" THE GIFT عبر منصة نتفليكس، مع النجمين بيرين سات ومحمد جنسور، وهو المسلسل الذي راهنت عليه المسلسل، بعد النجاح الكبير الذي حققه موسمه الأوّل الذي عرض في نهاية العام الماضي.



المسلسل يبدأ في موسمه الثاني من حيث انتهى الموسم الأول، عطية (بيرين سات) في الكهف الأثري الذي عثرت عليه، تتمنّى أن تنقلب الحقائق، وأن تعود أختها المتبناة جانسو إلى الحياة، وعندما تلتقيان لا تعرفها جانسو، لكنّ عطية تكون مطمئنة إلى أنّها على قيد الحياة وهذا هو الأهم.

في الموسم الثاني، تبدأ عطية بالعمل في "أتيلييه" جانسو لمعاونتها في تصميم الأزياء، كي تتقرب منها، لكنّ جانسو لم تعد أختها، وخطيبها لم يعد خطيبها، ووالدها لم يتزوّج بعد ولم يلتقِ بوالدتها، هي الشخصيات نفسها التي كانت أبطال الموسم الأول، لكنّ أدوارها تغيّرت وعلى عطية أن تبحث عن هوّيتها، وأن تدرك لماذا كل ما حولها تغيّر، وما الذي يحصل للنساء الحوامل اللواتي يمتن واحدة تلو الأخرى ما يهدّد الجنس البشري بالانقراض.



الموسم الثاني تمّ تصوير مباشرةً بعد انتهاء الموسم الأوّل، ولم يكن مجرد استثمار لنجاح هذا الأخير، وقد تمّ الاتفاق على موسم ثالث، سيّما وأنّ الحلقة النهائية لم تحمل أي إجابة على الكثير من النقاط الغامضة.

اختلفت آراء المتابعين ومواقفهم من المسلسل، البعض رأى منه نسخة مكررة من مسلسل Dark الألماني حيث اللعب على وتر العودة بالزمن إلى الوراء والخلط بين الماضي والحاضر والمستقبل، والبعض الآخر أثنى على جرعة الغموض العالية التي تحتاج إلى تركيز من نوعٍ خاص، فكل تفصيل في "عطية" يستحق المتابعة كي لا تضيع تفاصيل القصّة كلها بانتظار موسمٍ ثالث قد لا يكون الأخير.



يذكر أن الموسم الأوّل حقّق نجاحاً في تركيا والعالم، بعد أن وصل عدد مشاهديه إلى الـ20 مليون، ما دفع بالشبكة إلى تمديده لموسم ثالث، بعد الانتهاء من تصوير موسمٍ ثانٍ لم يعلن عن موعد عرضه بعد.

فقد أعلنت وزارة الثقافة في تركيا، أنّها قدّمت تسهيلات كبرى ليتم التصوير في الموقع الأثري غوبكلي تيبي، حيث تمّ السماح بالتصوير في أماكن مغلقة على الزوار.

وأكّدت وزارة السياحة أنّ عدد السياح وصل إلى 490 ألف شخص مقارنة بـ 70 ألف العام الفائت، في مؤشّر إلى تأثير المسلسل على الترويج للموقع الأثري الذي صوّر فيه العمل.

ويدور العمل حول عالم آثار، يكتشف في منطقة أثرية وجود رمز يعود إلى آلاف السنين، قبل أن يتقاطع بحثه مع رسامة تذيّل رسومها بالرمز نفسه الذي لم يكن مكتشفاً من قبل، لتبدأ بينهما سلسلة مغامرات انتهت على نهاية مفتوحة على مواسم جديدة.

يذكر أنّ المسلسل من بطولة بيرين سات ومحمد جنسور، وقد حظي بالكثير من الانتقادات بسبب مشاهده الجّريئة التي تخطّت مقصّ الرّقابة التركيّة كونه يعرض على منصّة عالميّة.




يلفت موقع Mustaqbal Web الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

12 أيلول 2020 14:52