كورونا في لبنان ساعة بساعة

511398

إصابة مؤكدة

6959

وفيات

429616

شفاء تام

11 تشرين الثاني 2020 | 13:55

عرب وعالم

السيسي: نقف إلى جانب اليونان ضد أي استفزازات في المتوسط

قالت رئيسة اليونان، كاترينيا ساكسلاروبولو، بعد لقاء الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، ‏اليوم الأربعاء، في أثينا التي يقوم بزيارة رسمية إليها: بحثنا التصعيد التركي الخطير في المتوسط ‏وفي المنطقة.‏

يأتي ذلك فيما قال الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، الأربعاء، إن بلاده تقف إلى جانب ‏اليونان ضد أي استفزازات في المتوسط، أو مرتبطة بحدودها البحرية في حدود القوانين ‏والأعراف الدولية، مشيراً إلى أن "توقيع ترسيم الحدود يعكس حجم التفاؤل وقوة العلاقات" بين ‏مصر واليونان.‏

جاء ذلك خلال جلسة مباحثات مع رئيسة اليونان ضمن الزيارة الرسمية للرئيس المصري إلى ‏أثينا.‏

وأكد السيسي أن مكافحة الإرهاب والتطرف ليست مرتبطة بالأديان، مضيفا أنه يجب ألا يتحول ‏الأمر إلى إساءة إلى الأديان وإلى مشاعر المؤمنين.‏

واستهل الرئيس زيارته لليونان بلقاء رئيسة اليونان، حيث قالت للرئيس المصري: "سنتحدث ‏معكم عن التصعيد الخطير من جانب تركيا والانتهاكات المستمرة التي تواصلها في المنطقة".‏

وأضافت أنه تم تتويج العلاقة بين مصر واليونان في آب الماضي، من خلال توقيع اتفاقية تأمين ‏الحدود البحرية المشتركة بين البلدين، وهو أمر هام جداً، ولكن ليس فقط التأمين في إطار البلدين ‏وانما في المنطقة بشكل عام.‏

وأوضحت أنه سيتم البحث في الانتهاكات التركية في منطقة شرق المتوسط، إلى جانب العمليات ‏الإرهابية الأخيرة في البلدان الأخرى.‏

ويجري الرئيس السيسي، الأربعاء، محادثات في اليونان، التي وصل إليها مساء أمس في زيارة ‏رسمية.‏

وأفادت "العربية" بأنه من المرتقب عقد اجتماع مصري يوناني قبرصي على مستوى وزراء ‏الدفاع في أثينا الجمعة.‏

وكان السفير بسام راضي، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية المصرية، قال إن زيارة ‏الرئيس إلى اليونان تأتي في إطار حرص البلدين الصديقين على التشاور المستمر على المستوى ‏الثنائي، بالإضافة إلى المستوي الثلاثي مع قبرص، حيث من المنتظر أن تشهد الزيارة عقد ‏مباحثات معمقة للرئيس مع رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس، ولقاء مع رئيسة ‏الجمهورية، ورئيس البرلمان، ووزير الطاقة والبيئة اليوناني، وذلك لبحث موضوعات العلاقات ‏الثنائية وسبل تنميتها وتطويرها، واستعراض آفاق التعاون في مجال الطاقة، والتبادل ‏الاقتصادي، وفرص الاستثمار المتاحة في مصر في ضوء المشروعات القومية الكبرى في كافة ‏أنحاء الجمهورية.‏

وأضاف المتحدث الرسمي، أنه من المنتظر كذلك بحث وتبادل وجهات النظر تجاه مختلف ‏القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وفي مقدمتها تطورات الأوضاع في منطقة ‏شرق المتوسط، وكذلك مكافحة الإرهاب والفكر المتطرف.‏



العربية.نت ‏

يلفت موقع Mustaqbal Web الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

11 تشرين الثاني 2020 13:55