كورونا في لبنان ساعة بساعة

269241

إصابة مؤكدة

2151

وفيات

158828

شفاء تام

18 كانون الأول 2020 | 13:47

هايد بارك

رجل المواقف - هدى علاء الدين

كتبت هدى علاء الدين

وكما للسياسة رجالاتها، للدولة أيضاً رجالاتها من أصحاب المواقف الجريئة والخطوات الاستثنائية، رجالات ترتقي فوق الخلافات وتتعالى على الجراح، ترفض الابتزاز السياسي وتتصدى لكل المحاولات الرخيصة التي تهدف إلى تحوير الحقيقة وتشويه موقع سيادي بحجم رئاسة الحكومة.


في الأمس قالها الرئيس الشهيد رفيق الحريري: "لبنان ليس بحاجة إلى زعماء، بل بحاجة إلى رجال دولة"، وها هو الرئيس سعد الحريري يترجم هذه المقولة اليوم برؤية تضامنية، عكستها زيارته المدوية إلى الرئيس حسان دياب في السراي شكلاً ومضموناً. الزيارة التي حملت في طيّاتها أكثر من رسالة في خضم حرب ضروس يخوضها الحريري على مستوى تشكيل الحكومة، تضمنت رفضاً قاطعاً لخرق الدستور، تحذيراً من أي رهان على إضعاف موقع الرئاسة الثالثة، تأكيداً على أن رئاسة الحكومة ليس موقعاً للابتزاز ولا يمكن المساس به عبر سياسة الانتقام والتشفي، وإصراراً على حمايته من كل من يريد استهدافه تحت عناوين باطلة ومفخخة.


وإيماناً منه بضرورة صون الوحدة الوطنية، وتثبيتاً للعلاقة المتينة التي نسجها الرئيس الشهيد رفيق الحريري مع الكنيسة المارونية عبر البطريرك الراحل مار نصر الله بطرس صفير، كانت زيارته الوطنية الثانية بعد أيام قليلة باتجاه الصرح البطريركي من أجل تصويب الأمور ووضعها على مسارها الصحيح بعيداً عن كل من حمّل مواقفه تفسيرات وافتراءات ونعرات طائفية وإيحاءات لا أساس لها من الصحة عن وجود خلاف طائفي بين الرئاستين الأولى والثالثة. فالحريري الذي أراد عن قصد التزام الصمت وعدم البوح عن مضمون لقاءاته مع رئيس الجمهورية طيلة الفترة الماضية، تعمّد الكشف عن مضمونها للبطريرك بشارة الراعي ومصارحته بالجهة التي تعرقل ولادة الحكومة وتقف سداً منيعاً أمام إجراء الاصلاحات ووقف الانهيار الاقتصادي.


نعم، يدرك الرئيس سعد الحريري جيداً أن المطبات والعراقيل أمام ولادة الحكومة تتخذ منحاً تصاعدياً يوماً بعد يوم، لا سيما وأن استدعاء رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب للتحقيق وما رافقه من خرق للدستور قد زاد من حدّتها، وجعل من أولئك الذين يصطادون بالماء العكر - وما أكثرهم - خوض غمار التعطيل مجدداً إهداراً للوقت وتحقيقاً لمآرب شخصية على حساب الوطن. كما يدرك أن تحقيق العدالة لضحايا وجرحى انفجار المرفاً الأبرياء من المسلمات التي لا حاجة للنقاش بها، مع التأكيد على عدم وجود أي غطاء على أحد ولا تغطية لأحد، إنما في إطار ‏الاحترام الكامل للدستور والقوانين بعيداً عن الاستنسابية والكيدية في الاستدعاءات. فمن طالب بالحقيقة وانتظر عدالة المحكمة الدولية 15 عاماً لن يقدر أن يزايد عليه أحد.


لقد سجل الحريري هدفين في مرمى زمن سياسي رديء - وهو الذي عوّدنا الاستفراد بالمبادرات الوطنية - ناهلاً من المدرسة الحريرية قواعد العمل السياسي، ووارثاً من والده الشهيد قيماً ومبادئ وطنية لا يحيد عنها مهما اشتد وطيس الأزمات. وإن كان الرئيس رفيق الحريري قد صنع هالة لسدة الرئاسة الثالثة، وأحاطها بهيبة ووقار رجالات الدولة، فإن الرئيس سعد الحريري قد أرسى قواعد متينة لحماية هذا الإرث الثقيل وأثبت أنه صمام أمان لموقع يليق بأهله.

يلفت موقع Mustaqbal Web الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

18 كانون الأول 2020 13:47